خاص : 600 موظف يخضعون لدورة الحماية الذاتية في فوج طرطب بالقامشلي

#صدى_سوريا:

الصورة من أرشيف " Vedeng"
الصورة من أرشيف ” Vedeng”

[highlight] خاص: 600 موظف يخضعون لدورة الحماية الذاتية في فوج طرطب بالقامشلي [/highlight]

يستمر اليوم التحاق العشرات من موظفي المؤسسات التابعة للنظام، بدورة تدريبية في فوج المدفعية بمدينة القامشلي، تنفيذاً لقرار “الحماية الذاتية” و إنشاء الألوية التطوعية، الذي صدر قبل حوالي الأسبوعين في المحافظة.

مراسل ” Vedeng ” دخل الفوج خلسة باسم أحد الموظفين الغائبين , وأردف لنا  التقرير التالي :

بدءت صباح أمس، الدورة التدريبية الثانية، لفصائل الحماية الذاتية، بمقر فوج المدفعية، في قرية طرطب، جنوب غرب القامشلي، حيث أن 600 موظفاً وعاملاً من مؤسسة الحبوب في كل من القامشلي و الحسكة، كانوا على قائمة المطلوبين لخضوع الدورة.

إن القرار  الذي شمل “جميع الموظفين حتى سن الثانية والأربعين، وهو ما يعني أن الآلاف منهم ممن كانوا يقبضون رواتبهم منذ 3 سنوات، دون أن يداوموا في مؤسساتهم نتيجة الأوضاع، مضطرون للالتحاق بالدورات التدريبية هذه”.

ولكن الملفت أن الدورة كانت شكلية , فقد اتفق الموظفون فيما بينهم على دفع 20.000 ألف ليرة سورية , للضابط المسؤول عن الدورة , فيقوم بدوره بتسجيلهم حضوراً لغاية انتهاء الدورة .

أما الذين لم يستطيعو الدفع فكان عليهم الحضور يومياً ولمدة 15 يوم منذ بداية الدور ولغاية انتهائها , حيث يتم تدريبهم على فك وتركيب أسلحة كلاشينكوف , أي بحسب ما لاحظناه ( مراسل ” Vedeng”  ) أن الدورة كانت شكلية بمضمونها , ولم تكن تلق تلك الروح العالية لدى الموظفين الحاضرين قسرياً إليها , خوفاً من قرارات الفصل الجائرة بحقهم, حيث في اليوم الذي حضرناه كان يوجد مالايقل عن 300 موظف موجوداً في ساحة التدريب .

وكان وزير الدفاع السوري قد أصدر سابقاً،  قراراً يقضي بنقل اللواء 154 “بكامل عتاده وملاكه” إلى مدينة دير الزور نتيجة تدهور أوضاع قواته هناك.

في حين أصدر محافظ الحسكة (محمد زعال العلي)، تعميماً  من أجل التحاق موظفي المؤسسات المتوقفة عن العمل، والتي لا يداوم موظفوها، بدورة تدريبية في مقر الفوج 154، ما قد يعني أن مقر اللواء من المحتمل أن يشغله هؤلاء الموظفون بعد انتهاء الدورة.

وأبلغ محافظ الحسكة عبر كتاب خطي يوم الثلاثاء كافة المحاسبين في مديرية صحة الحسكة شمال شرقي سوريا، بمنع صرف رواتب العاملين في المديرية، من فئة الذكور للشهر الحالي بعد رفضهم الالتحاق بدورات ‹الدفاع الذاتي› التي أطلقها فرع حزب البعث بالمحافظة.

وتعتبر هذه ثاني دورة تدريبية للعاملين في مؤسسات النظام، ذلك أن وكالة سانا كانت قد أشارت إلى افتتاح النظام  “أول دورة تدريبية لفصائل الحماية الذاتية في الحسكة”، وأنها ستستمر لمدة أسبوع “بمشاركة 260 متطوعاً من العاملين في الدولة، لتكون رديفا للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري”، بحسب تعبير سانا.

وبإعلان هذه الدورة خالف النظام الاتفاق المبرم بين النظام السوري وممثلين عن ‹الإدارة الذاتية› وقوات الآسايش التابعة لها في قامشلو خلال شهر نيسان / أبريل الماضي، والذي نص على عدم إجبار النظام الموظفين على الخضوع لدورات ‹الحماية الذاتية›.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: