الفصائل الموالية لتركيا تحول جامعة عفرين إلى مطعم تحت ذريعة العمل الإنساني

بعد أن سيطرت الفصائل المسلحة الموالية لتركيا أقدمت تلك الفصائل على ممارسة الانتهاكات بحق الأهالي وتهجيرهم وعمدت إلى تغيير ديموغرافية المنطقة.

حيث وثق النشطاء في منطقة عفرين  تدمير ما يقارب 38 مدرسة نتيجة القصف التركي بشكل وحشي لمدينة عفرين على مدار 58 يوماً وبعد احتلالها للمدينة عمِل الاحتلال على تحويل بعض المدارس الأخرى إلى مراكز أمنية واستخباراتية ومنها إلى معتقلات يتم فيها سجن المخطوفين من المدنيين الكرد.

ولم تتوقف ممارسات تلك الفصائل إلى هذا الحد فقط بل قامت بتحويل جامعة عفرين التي كانت منهلاً للعلم في المدينة والتي تتألف من ستة أقسام إلى مقر تحت  مسمى ” مجلس عفرين المحلي ” لتكون الجهة المنفّذة لأوامر تركيا ولتطوى بذلك كل ما يمت صلته بالعلم.

و أقدم مجلس ” مجلس عفرين المحلي ” الموالي لتركيا  إلى تحويل الجامعة إلى مطعم تحت ذريعة العمل الإنساني! حيث تظهر الصورة الملتقطة عشرات الطاولات في ساحة مبنى الجامعة.

الاحتلال التركي ومجالسه الذين يعملون تحت غطاء استغلال الدين الإسلامي وحرصهم على الأيتام هم الذين استهدفوا بالطيران منازل المدنيين وقتلوا المئات وشرّدوا عشرات الآلاف من المدنيين العزّل من بيوتهم دون أن تتحرك أي دولة أو منظمة حقوقية وإنسانية على جرائم الاحتلال التركي الذي يحاول بشتى السٌبل تغيير ديمغرافية عفرين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: