الفايننشال تايمز :معركة سوريا الأخيرة تفجر أزمة إنسانية

اهتمت الصحف البريطانية بالأوضاع المأساوية في إدلب السورية، ومعاناة اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى التحقيقات في حادث الطائرة الأوكرانية التي أسقطت بصاروخ في إيران.

ونشرت “الفايننشال تايمز” تحقيقاً موسعاً، أجرته كلويه كورنيش وأسماء العمر، تحت عنوان “معركة سوريا الأخيرة”.
ويتناول التحقيق حكايات أشخاص من خلفيات مختلفة، من بينهم مدنيون هاربون من إدلب ونشطاء ومسؤولون في منظمات الإغاثة المحلية والدولية.

ويبدأ التحقيق بحكاية مزنة، التي تتكدس أمام باب بيتها خمس حقائب تحمل علامات قديمة لشركات طيران، مشيرا إلى أن هذا “ليس دليلاً على أن مزنة تستعد لإجازة مع العائلة، وإنما تستعد للهرب من قصف الطائرات المقاتلة السورية والروسية، فالقنابل التي تنفجر في إدلب القريبة، أقنعت هذه الأم التي يبلغ عمرها 32 عاماً بأن عليها الهرب للمرة الثانية خلال شهرين، لكنها هذه المرة لا تعلم إلى أين ستذهب”.

وبالقرب من منزل مزنة “تمتد شوارع معرة مصرين الباردة، وهي بلدة تبعد 10 كيلومترات إلى الشمال من مدينة إدلب، مزدحمة بسيارات تقل عائلات تكابد من أجل الهرب من القصف، لكن ليس أمامها سوى خيارات محدودة جداً”، بحسب التحقيق.

وتقول مزنة “لو كان بإمكانهم لأخذوا حجارة منازلهم معهم، فهم يعلمون أنه عندما تصل قوات النظام ستحرق كل شيء، وحين تغادر بلدتنا لن يبقى فيها كوخ واحد”

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: