العملية السياسية في جنيف تتجه نحو التعليق

تتجه اجتماعات اللجنة الدستورية التي تشارك فيه منصات المعارضة  السورية و وفد الحكومة  الحكومة السورية بغشراف اممي نحو التعليق على مايبدوا.

حيث أشار” يحيى العريضي” المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية   اليوم الخميس  بأن جلسات اللجنة الدستورية السورية في جنيف تتجه نحو التعليق.

وقال  العريضي، في تصريح لوكالة “سبوتنيك” “أقول بأن كل شيء يدعو لذلك، لكن رسميا لم يتم بعد، قد يحدث ويجب أن يرفق بتحميل المسؤولية، لا بد أن يثبت تحميل المسؤولية من هو المسؤول عن هذه العرقلة وهو واضح”.

وأضاف تعقيبا على ما إذا كان تعليق الجلسات سيتم بإعلان الأمم المتحدة “إذا تم التعليق سيكون مشتركا من قبل المعارضة ومن قبل الأمم المتحدة ومبعوثها، والمسؤولية واضحة”.

وأوضح العريضي، “ما تم الاتفاق عليه قبل بدء الجولة هو جدول أعمال واضح المعالم للحديث في مبادئ دستورية والدخول بكتابة الدستور، أتى وفد سوريا واستمر بما كان يفعله بالجولات السابقة”.

وتابع العريضي “هذا دعا إلى الحديث باستمرار عن قضايا لا علاقة بولاية أو مهمة اللجنة أو القواعد الإجرائية المتفق عليها، فهذا كله مدعاة لتخريب وتعطيل وتضييع الوقت”.

وحول الأنباء عن انعقاد اجتماع بين الأطراف، الروسية والتركية والإيرانية، في جنيف، قال المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية “هم هرعوا إلى جنيف لإنقاذ العملية لكن هناك من لديه قدرة على تخريبها بسهولة”.

والجدير بالذكر أن المبعوث  الاممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون “أبلغ وفي وقت سابق الوفد الروسي المشارك في جنيف أن اجتماعات اللجنة الدستورية تتجه نحو الفشل في حال استمر وفد الحكومة السورية بتعنته.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: