العفو الدولية تطالب روسيا بوقف القصف المتعمد للمشافي في إدلب

طالبت منظمة العفو الدولية يوم امس مجلس الأمن الدولي بالضغط على روسيا لوقف القصف المتعمد الذي تشنه القوات السورية ضد مستشفيات في إدلب والأرياف المتصلة بها، واعتبرته “جريمة حرب”.

وأوردت المنظمة في  بيانهاأن “الحكومة السورية، المدعومة من روسيا، تشن هجوماً متعمداً ومنهجياً ضد المستشفيات ومنشآت طبية أخرى في إدلب وحماة”.

وناشدت المنظمة مجلس الأمن الدولي “بالضغط على روسيا حول الاستهداف المتعمد” لمستشفيات في محافظتي إدلب وحماة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

واعتبرت مديرة بحوث الشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف أن “استهداف مستشفيات تقوم بعملها الطبي هو جريمة حرب”، مشيرة إلى أن ما يحصل في إدلب هو “جزء من نمط ثابت لاستهداف المنشآت الطبية من أجل الهجوم بشكل ممنهج على المدنيين، وهذا يشكل جريمة ضد الإنسانية”.

وأضافت العفو الدولية “نحض أعضاء مجلس الأمن  على القيام بكل ما أوتوا من قوة لوقف الهجوم ضد المدنيين في إدلب ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم المروعة”.

ونقلت المنظمة عن موظفين في أربعة مستشفيات في إدلب وحماة قولهم إنه جرى استهداف منشآتهم رغم أنهم “شاركوا إحداثياتها” مع دمشق وروسيا.

ووفق المنظمة، فإن أربعة مستشفيات باتت خارج الخدمة بعدما كانت تقدم خدمات لـ300 ألف شخص على الأقل في جنوب إدلب وشمال وغرب حماة.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: