الطيران الروسي يوقع “مجزرة” في تجمع للنازحين جنوبي إدلب

قتل وأصيب عشرات من المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، جراء غارات للطيران الروسي طالت تجمعات للنازحين.

أن الطيران الحربي السوري والروسي كثف غاراته الصاروخية والبراميل المتفجرة على الأحياء السكنية في بلدات ريف إدلب الجنوبي.

وقال “الدفاع المدني السوري”  اليوم، إن “الطائرات الروسية ارتكبت مجازر مروعة بحق المدنيين، اليوم الجمعة، راح ضحيتها 16 شهيدًا و52 مصابًا”، بحسب وصفه.

وأوضح “الدفاع المدني” أن طائرة روسية استهدفت تجمعًا للنازحين شرق بلدة حاس جنوبي إدلب بعدة صواريخ، ما أدى لمقتل 14 مدنيًا بينهم أربعة أطفال وسيدتان وجنين، إلى جانب 30 مصابًا بينهم أطفال وسيدات.

كما قتلت طفلة وأصيب 20 مدنيًا آخرين بينهم طفل وسيدتان، جراء غارات روسية طالت مدينة أريحا بأربعة صواريخ دفعة واحدة،إضافة لمقتل طفل آخر وإصابة سيدتان في بلدة الغدقة، بحسب “الدفاع المدني”.

يأتي ذلك ضمن حملة تصعيد متواصلة منذ أسبابيع من قوات  السورية  وحلفائهم الروس تجاه المناطق السكنية في محافظة إدلب، مترافق بحملة برية تجاه الريف الجنوبي للمحافظة.

وأحصى الفريق 93 غارة بينها 38 غارة روسية على ريف إدلب، أمس الجمعة، توزعت بـ 27 غارة و37 برميل متفجر على بلدة التمانعة، إضافة لـ 577 قذيفة صاروخية ومدفعية، منها 300 صاروخ على قرية ركايا و140 على بلدة كفر سجنة.

وطال القصف الجوي والصاروخي كلًا من بلدات أريحا، التمانعة، ركايا سجنة، خان شيخون، حيش، ترعي، حاس، كفرومة، معرتحرمة، كفرسجنة، تحتايا، التح، الشيخ مصطفى، الشيخ دامس، وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي، إضافة لبلدات لصهيان، كفرمزدة، معرشورين، الغدفة، معرة النعمان، وسراقب بريف إدلب الشرقي، وبداما بريف إدلب الغربي.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: