الشعر الشائب والتجاعيد باتت رائجة في عالم الموضة

#صدى-صحة:d17cf6a0-1e54-42a9-9c37-11fa3cc9842c_16x9_600x338

باتت نساء كبيرات في السن يتصدرن أغلفة مجلات رائجة، فهل هي ثورة في عالم الموضة أم استراتيجية جديدة لأغراض التسويق؟

فقد اختيرت الروائية وكاتبة السيناريو جون ديديون لتكون في عقدها الثامن الوجه الإعلاني الجديد لماركة “سيلين”. وخصصت “دولتشه إيه غابانا” حملتها الأخيرة للجدات الإيطاليات. وعرضت مادونا آخر تصاميم “فيرساتشي” في الـ56، في حين أصبحت الخمسينية مونيكا بيلوتشي فتاة جيمس بوند الأكبر سناً في تاريخ المسلسل.

وما من مجال للشك إذن، فالشعر الشائب والتجاعيد باتت رائجة في عالم الموضة والسينما على حد سواء.

ويعزا ذلك إلى أسباب عدة، أبرزها تقدم السكان في السن في البلدان الغربية، فضلاً عن القدرة الشرائية الأعلى للكبار في السن، لاسيما في بريطانيا حيث لم تتأثر هذه الفئة العمرية كثيراً بالأزمة الاقتصادية. وفي العام 2012، كانت نفقات هؤلاء الذين تخطوا الخمسين من العمر تشكل أكثر من نصف استهلاك الأسر.

وتمثل سوق الكبار في السن “إحدى أهم المجموعات الاستهلاكية على المدى المتوسط والبعيد”، بحسب ماغدالينا كونديج المحللة لدى “يورومونيتر إنترناشونال”. ويساعد الاستعانة بأشخاص كبار في السن في الإعلانات على استهداف هذه الفئة العمرية. وأكدت المحللة أن “هذه المقاربة تبدو الأفضل بالنسبة إلى ماركات الملابس التي باتت تلجأ إلى نساء متقدمات في السن”.

ولفتت سيلفيان دوغونست (56 عاماً) الأنظار قبل سنيتن في شوارع لندن، وهي تشارك منذ ذلك الحين في إعلانات لكبار مصممي الأزياء. هي نحيلة وليست جد طويلة، وشعرها شائب منذ أن كانت في الثامنة عشرة. كانت تعمل في دار نشر في فرنسا ولم تجد وظيفة لائقة بعد انتقالها للعيش في بريطانيا.

وسيلفيان جد راضية اليوم عن مهنتها الجديدة. وصرحت لوكالة فرانس برس “أستمتع كثيراً بعملي والشابات جد جميلات وأنا لا أنافسهن، فهذا التباين جميل ومثير للاهتمام”.

وبغض النظر عن المآرب الترويجية، لا تتوانى الفنانة سو كرايتسمان عن التكلم عن “ثورة النساء الكبيرات في السن”.

وتشيد الفنانة البالغة من العمر 75 عاماً والمستقرة في لندن بحملة “سيلين” التي تسلط الأضواء على “النساء الكبيرات في السن وتظهر جمالهن”.

غير أن البعض يظن أن الاستعانة بهذه الفئة العمرية لعرض المنتجات ليست سوى ضرب من ضروب استراتيجية التسويق، يهدف إلى لفت الأنظار واستقطاب القدرات الشرائية في قطاع يتتبع آخر الصيحات، لكنه لن يتخلى يوماً عن صورة الشباب الخالدة.

وقالت ساندرا هوارد، البالغة من العمر 74 عاماً، والتي كانت عارضة أزياء في الستينيات والسبعينيات، إن “المسألة ليست مسألة استقطاب الزبائن الكبار في السن بل هي القدرة على إثارة الصدمة”.

وأشارت إلى أن “مشاركة امرأة متقدمة في السن في إعلان لمستحضرات تجميلية فكرة صائبة. فمن الجيد التنويع بين مختلف الفئات العمرية في هذا المجال، إلا أن الإفراط في استخدام هذه الاستراتيجية قد يثقل كاهل المستهلكين”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: