الصين تؤكد على التعاون وتعزيز العلاقات في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية مع سوريا

أكد سفير الصيني بدمشق فنغ بياو حرص بلاده عـلى تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع سورية بمختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية واستمرار بكين بتقديم المساعدات لسورية والدفع نحو مزيد من التعاون العملي في إطار مبادرة “الحزام والطريق” وقيامها بدور بناء وإيجابي في إيجاد حل للأزمة في سورية.

وأشار فنغ بياو في حديث لـ سانا بمناسبة الذكرى الـ 71 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية إلى الدعم المتبادل في القضايا التي تهم البلدين وصمود العلاقات الثنائية في وجه التغيرات الدولية موضحاً أن الصين التزمت موقفاً عادلاً تجاه الأزمة في سورية أكدت من خلاله ضرورة احترام سيادة سورية واستقلالها وسلامة أراضيها والرفض القاطع للتدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية لها واعتبرت أن الحل يكون عبر عملية سياسية شاملة “للسوريين وبقيادة السوريين”.

وأكد السفير الصيني أن سورية أيضاً قدمت دعما لبلاده في مكافحة جائحة كورونا والملفات المتعلقة بهونغ كونغ وشينجيانغ وتايوان وإصلاح مجلس الأمن الدولي وغيرها من القضايا التي تهم الصين وشعبها.

 

ورأى بياو أن عمق العلاقات بين البلدين تجسد من خلال التعاون في مواجهة جائحة كورونا حيث أطلق البلدان شعار “معا ضد الوباء بالسور العظيم الجديد” وأعربت سورية عن دعمها للصين منذ بداية معركتها ضد الجائحة كما قدمت الصين لدمشق مواد مكافحة الجائحة وزودتها ببرامج العلاج ورتبت اجتماعات افتراضية بين الخبراء الطبيين لدى البلدين لافتاً إلى أن سورية تعد شريكا مهما لبلاده في “إقامة علاقات دولية من نوع جديد نحو بناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية”.

 

وأشار السفير بياو إلى عمل البلدين على تعزيز علاقاتهما الاقتصادية والتجارية وتطويرها مبينا أن حجم التبادل التجاري بلغ في العام 2019 ما يعادل 31ر1 مليار دولار أمريكي بزيادة 3 بالمئة على أساس سنوي.

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: