جاءت تصريحات شي على لسان هوانغ كون مينغ رئيس دائرة الدعاية في الحزب الشيوعي الصيني في أكبر منتدى للسياسة الإلكترونية في البلاد بمدينة وتشن بشرق الصين، الأحد.

وتشير السيادة الإلكترونية إلى فكرة أن الدول ينبغي أن تدير وتحتوي الإنترنت الخاص بها دون تدخل خارجي.

وأشرف الرئيس الصيني على زيادة تنظيم الإنترنت في السنوات الخمس الأخيرة وبلغ الأمر ذروته بسن قانون الأمن الوطني الإلكتروني، الذي وضع ضوابط صارمة على البيانات.