الشّمال السّوري : مسلسل انتهاكات ما يسمى ” الجيش الوطني ” لا يزال مستمرّاً …

نفتْ فصائل ما تسمى ” الجيش الوطني ” الموالي لتركيا، والمسيطرة على مدينة كري سبي ” رأس العين ” من اعتقال مدني من ذوي الاحتياجات الخاصة، كان قد جرى اعتقاله عند عودته مع والدته إلى المدينة.

وبحسب مصادر مقرّبة من المعتقل فإن الشاب “محمود حسن أومري” (27 عاماً) يعاني من مرض عصبي وشلل جزئي، كان قد اعتقل في 24 تشرين الثاني الماضي بعد عودته مع والدته لتفقد منزلهم في المدينة.

وأكّدتْ المصادر أيضاً : إن “محمود” تعرض لضرب مبرح أمام والدته على يد عناصر من فصائل ” الجيش الوطني ” قبل اعتقاله. مشيراً إلى أنه يتناول أدوية باستمرار، وأن الاستمرار في احتجازه يعرض حياته للخطر.

وقال مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا إن عائلة “أومري” تخشى من تعرضه للتعذيب، وناشدت المنظمات الحقوقية للتدخل والضغط على الجماعات المسلحة للإفراج عنه.

وقالت مصادر صحفية إن عائلة الشاب المعتقل  رفضت في البداية نشر الخبر خوفاً على حياته، لكن بعد التواصل مع المسؤول الإعلامي من الجيش الوطني، “أصر الأخير على إطلاق سراحه بينما تؤكد عائلته أنه لا يزال مسجوناً، ما دفع ذويه إلى نشر الخبر”.

ونشرت عائلته وثيقة تؤكد على الحالة الصحية الخاصة للمعتقل وامتلاكه بطاقة ذوي الاحتياجات الخاصة منذ العام 2005.

وكان العشرات من أهالي المدينة قد تعرضوا للمضايقات والطرد من قبل عناصر الجيش الوطني بعد محاولتهم العودة لتفقد منازلهم، خلال الفترة الماضية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: