الشمال السوري : مجدّداً …مسلّحينَ جهاديين في مرمى ” النينجا ” المتطوّر

بعد أن استخدمتها قوات التحالف في الثالث من شهر ديسمبر الفائت   ضد عنصريين من الجهاديين في سوريا وعلى بعد 16 كيلومتراً فقط من موقع مقتل أبوبكر البغدادي، الزعيم السابق لتنظيم (داعش).

قُتِلَ ثلاثة مسلحين باستهداف عربة لهم في ريف حلب الشمالي بصواريخ يبدو أنها “النينجا” الأمريكية AGM-114R9X الموجه.

وذكرت مواقع إخبارية سورية، أن العناصر الثلاثة قتلوا أثناء مرورهم بسيارة من نوع “سنتفيه” قرب مفرق قيبار بريف عفرين، على بعد كيلومترات قليلة عن باريشا حيث نفذ الأمريكيون نهاية أكتوبر عملية قتل البغدادي.

ونفت كل من “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام” انتماء المقتولين لها، في حين رجحت بعض المصادر أن يكون المستهدفون الثلاثة من تنظيم “داعش”.

وحسب المصادر، فإن طائرة مسيرة استهدفت السيارة بصاروخ متطور، حيث اخترقت شفراته سطح السيارة مخلفة أثرا مميزا لتحول الجثث داخلها إلى أشلاء، دون انفجار أو تسجيل أي أضرار أخرى في المنطقة المستهدفة.

وشهدت إدلب الاستخدام الأول لما يسمى بـ”قنبلة النينجا” في شباط عام 2017، في غارة استهدفت فيها طائرة دون طيار الرجل الثاني في “القاعدة”، أحمد حسان أبو الخير المصري، في سيارته قرب معسكر المسطومة في ريف إدلب.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، في تقرير نشر في حزيران الماضي، أن هذا السلاح السري استخدمته وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية والبنتاغون في غارات على أهداف مهمة في ليبيا وسوريا والعراق واليمن والصومال.

و”النينجا” نسخة معدلة عن صواريخ “هليفاير”، وهي صواريخ مضادة للدبابات ظهرت خلال الثمانينات وبدأ استخدامها بعد هجمات 11 سبتمبر، تحمل رأسا حربيا خاملا، وهو مصمم ليخترق أكثر من 100 باوند (45.4 كغ) من المعدن بدلا من أن ينفجر، لقتل المستهدف دون إيذاء المدنيين والممتلكات القريبة.

ويعرف هذا الصاروخ باسم “AGM – 114R9X”، وهو مجهز بحلقة من ست شفرات طويلة تحيط برأسه تكون مخفية وتظهر قبل ثوان من إصابة الهدف لضمان تمزق كل ما في طريقها.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: