السويد تؤكد ضرورة مشاركة الكرد والإدارة الذاتية وجميع مكونات الشعب السوري في المحادثات المتعلقة بالدستور والحل السوري

أكّدت وزارة الخارجية السويدية على ضرورة مشاركة الإدارة الذاتية في المباحثات المتعلقة بمستقبل سوريا، كما دعت إلى انسحاب تركيا من المناطق المحتلّة. وعبّرت أيضًا عن دعمها للحوار الكردي الكردي.

وبحسب  وكالة هاوار الإعلامية تصريحات الخارجية السويدية جاءت خلال لقاء مطوّل عبر تطبيق زووم، جمع كلًا من وزيرة خارجية السويد، آنا لينده، ورئيسة المجلس التنفيذي في مجلس سوريا الديمقراطية ، إلهام أحمد، والإدارية في مجلس المرأة في شمال و شرق سوريا، آسيا عبدالله، وممثّل الإدارة الذاتية في السويد، شيار علي. إضافًة إلى  مسؤول الملف السوري، بير اورنيوس، ومسؤولين في وزارة الخارجية السويدية .

وزيرة الخارجية السويدية، آنا لينده، شدّدت على أنّ السويد تعتقد أنّه يجب إدراج مجلس سوريا الديمقراطية  والإدارة الذاتية في المباحثات حول مستقبل سوريا. وتحدّثت أيضًا عن وجوب “مقاضاة المشتبهين الجنائيين المرتبطين بداعش في الحال وجميع الذين لهم صلة”.

كما أكّدت أنّه يجب مساعدة الإدارة  الذاتية في “القضايا المتعلقة بأسرى داعش ونسائهم وأطفالهم  في المخيمات في شمال شرق سوريا. لذلك تركّز جهود وزارة الخارجية بشكل خاص على السعي إلى إعادة الأطفال الأيتام إلى الوطن”. وأكّدت على العلاقة الجيدة مع الإدارة الذاتية. و ذكرت “أنّ السويد جعلت من الممكن دعم مكافحة التطرّف وترغب في التعاون بشأن مثل هذه القضايا في المستقبل”.

وقالت الوزيرة السويدية: “إنّ الدّور التركي يعقّد الوضع في سوريا، والهجمات التركية غير مقبولة وأكّدت على موقف السويد الثابت من الاحتلال التركي “وإنّ على تركيا الانسحاب لأنّ وجودها مخالف للقانون الدولي” كما أكّدت على أنّه يجب مشاركة الكرد والإدارة الذاتية وجميع مكونات الشعب السوري في المحادثات المتعلقة بالدستور والحل السوري. وأكّدت أيضًا على زيادة المساعدات إلى مناطق الإدارة بنسبة ٣٠ بالمئة.

كما أكّدت وزيرة الخارجية السويدية على أنّ السويد تدعم الحوار الكردي الكردي ومستعدة للمساهمة والمساعدة فيه ودعم مبادرة الجنرال مظلوم عبدي.

رئيسة المجلس التنفيذي في مجلس سوريا الديمقراطية ، إلهام أحمد، عبّرت عن تقدير الإدارة الذاتية للسويد “والتزامها الثابت والواضح  تجاه الإدارة الذاتية وكل السوريين، ليس من خلال المساعدات والجهود الإنسانية فقط، ولكن أيضًا للحوار الواضح، كما طلبت أن تدعم السويد الشعب السوري” لجمع شمل معارضة شاملة ضد النظام ويكون مركزها الرقّة” كما دعت السويد إلى فتح مكتب في مناطق الإدارة الذاتية.

الإدارية في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، آسيا عبدالله، تحدّثت خلال اللقاء عن دور المرأة في سوريا المستقبل وعن المشاريع التي تقوم بها المرأة، وأكّدت على أنّه يجب مشاركة المرأة في صياغة الدستور،  وطلبت من الوزيرة السويدية دعم المرأة ليكون لها دور في المستقبل السياسي في سوريا.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: