السوريون أولا.. بدء إخراج أول دفعة من عائلات داعش بالهول

يتم اليوم إخراج أول دفعة من عائلات داعش المتواجدين في مخيم الهول، وفق آلية جديدة، أعلن عنها مؤخراً، وتهدف الخطة الجديدة إلى إخراج السوريين على أن يتم إخراج القاطنين في المخيم من جنسيات أخرى في المرحلة اللاحقة.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية التي تدير المخيم تتحضر لإطلاق سراح خمسة عشر ألف امرأة سورية وطفل من المخيم من بين ثمانية وعشرين ألفاً، يحملون الجنسية السورية شريطة إبقائهم قيد المراقبة، على أن يتم إخراج ثلاثين ألفاً من التابعية العراقية، وآخرين منتمين إلى جنسيات مختلفة في المراحل الأخرى.

وأفادت مصادر خاصة مطّلعة، بأن إدارة “مخيم الهول” ستخرج الدفعة الجديدة من العائلات المتواجدة ضمن المخيم بكفالة وجهاء وشيوخ العشائر، حيث إن جميع العوائل التي ستخرج من أبناء محافظة دير الزور وريفها، وسيتم إخراج أكثر من 500 شخص من المخيم.

وأخرجت الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا 156 عائلة من مخيم الهول منذ مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم من العام 2020، وذلك بكفالة شيوخ العشائر، ووفقاً للمصادر  فإن جميع الخارجين من أبناء محافظتي دير الزور والرقة.

وأفرجت الإدارة الذاتية عن 48 عائلة من مخيم الهول بكفالة شيوخ العشائر، في اليوم الأول من أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، ومعظم تلك العائلات من بلدات السوسة والشغفة والباغوز بريف دير الزور الشرقي، كانوا قد نزحوا من بلداتهم واحتجزتهم “قسد” في مخيم الهول بريف الحسكة، أثناء الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش.

وفي الـ12 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، أخرجت الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا وبكفالة من شيوخ العشائر 73 عائلة وهم 289 من السوريين المتواجدين في مخيم الهول، إلى بلداتهم في السوسة والشعفة والباغوز بريف دير الزور الشرقي.

وفي الـ28 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، أفرجت الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا، دفعة جديدة تضم 35 عائلة سورية متواجدة ضمن مخيم الهول الواقع أقصى جنوب شرق محافظة الحسكة، جلهم من أبناء مدينة الرقة وضواحيها

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: