السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تستذكر الهجومين الكيمياويين على خان شيخون و دوما

استذكرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس-غرينفيلد الهجومين الكيماويين الذين استهدفا  مدينة دوما بريف دمشق  وبلدة خان شيخون بمحافظة إدلب.شس

وقالت السفيرة ليندا توماس غرينفيلد في تصريحات نشرتها موقع السفارة الأمريكية في دمشق: “هذا الأسبوع نتذكر هجومين مأساويين بالأسلحة الكيماوية في سوريا. في 4 نيسان / أبريل 2017 ، نشر نظام الأسد أسلحة كيماوية على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب ، ما أسفر عن مقتل أطفال ونساء ورجال سوريين. بعد عام ، في 7 نيسان 2018 ، في مدينة دوما “”.

وأضافت :” استخدم نظام الأسد مجدداً هذه الأسلحة المحظورة المروعة والمروعة ضد الأبرياء … نساء سوريا وأطفالها ينتظرون ، وهم يعرفون أن مجلس الأمن قال أن الهجمات بالأسلحة الكيماوية غير مقبولة. إنهم يعرفون أن لدينا القوة لمحاسبة نظام الأسد. لذا ، دعونا نتحرك. ودعونا نظهر لهم أننا نستحق اتهامنا “.

والجدير بالذكر أن المجزرتين  أودتا بحياة المئات من المدنيين ، واختناق المئات بينهم الاطفال  والنساء إثر إلقاء براميل متفجرة على دوما، وخان شيخون  تحتوي على غازات سامة (سارين) .

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: