الرّصاصُ الطائش حاضرٌ دوماً

استقبل العالم عامهم الجديد بالفرح والابتهاج والاحتفال فقد تفننت البلدان المتحضرة بصناعة الابتهاج وصور الاحتفال من خلال استخدامهم التكنولوجيا

والحداثة في أبهى صورها إلا نحن مازلنا في مؤخرة الدول التي تعاني من الوصول إلى التعامل الإيجابي في مثل هذه المناسبات.

حيث باءت كل الدعوات و الجهود المبذولة لوقف الإطلاق العشوائي للطلقات النارية  في احتفالات  رأس السنة الجديدة 2019 بالفشل حيث شهد معظم مدن الشمال السوري اطلاق الطلقات النارية من البنادق الآلية والمسدسات كتعبيرٍعن الفرح والاحتفال بالعام الجديد الأمر الذي لاقى رفضاً وهلعاً من الأهالي خوفا ًعلى أطفالهم من الرصاص الطائش.

بعد لحظات من حلول العام الجديد 2019انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي والوكالات الإعلامية  صورة لفتاة صغيرة تدعى “آلاء ادريس “من حي قدوربك البالغة  من العمر9 سنوات أصيبت بطلق ناري أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية في مدينة قامشلو ،والتي تم اسعافها إلى المشفى الوطني لتلقي العلاج.

والجدير بالذكر أن حملات التوعية يتم الإبلاغ عنها دائماً للحيلولة دون وقوع مثل هذه الحالات التي من الممكن أن تنهي حياة أبرياء كل همهم المشاركة باحتفالات رأس السنة.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: