الرئيس المشترك لهيئة الصحة :خلية الأزمة في مقاطعة الشهباء فرضت حجراً صحياً على كامل قرية أم الحوش


قامت خلية الأزمة بفرض حجرٍ صحي مؤقت على قرية أم الحوش في مقاطعة الشهباء بعد دخول عسكري مسرّح إلى القرية مشتبه بإصابته بكورونا، نتيجة عدم تنسيق السلطات السورية مع الإدارة الذاتية.
وبحسب وكالة هاوار الإعلامية أوضح الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى أن السلطات السورية لا تنسق مع الإدارة الذاتية لمنع ظهور كورونا، وكان نتيجة ذلك دخول عسكري مسرّح إلى قرية أم حوش مشتبه بإصابته بالفيروس، وتم نقله إلى مشافي حلب للتأكد من حالته إذا كان مصاباً بفيروس كورونا أم لا.
وأكد جوان مصطفى أن خلية الأزمة في مقاطعة الشهباء فرضت حجراً صحياً على كامل قرية أم الحوش لحين التأكد من حالة العسكري المسرّح من الناحية الصحية.
كما حطت يوم أمس الخميس طائرة مدنية قادمة من دمشق إلى مطار مدينة قامشلو ” القامشلي” تضم قرابة 100 مسافر أغلبهم من الطلاب الجامعيين بالإضافة إلى جثمان شخص كان على متن الطائرة .
وأكد مراسل صدى الواقع السوري vedeng news أن لجنة هيئة الصحة استقبلت الركاب من امام المطار وجهزت 4 باصات لنقل الأشخاص الذين كانوا على متن رحلة دمشق إلى مدينة قامشلو “القامشلي” لنقلهم إلى مراكز الحجر الصحي.
وأضاف مراسل صدى الواقع السوري أن لجنة هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية أشرف على نقل الشخص المتوفي القادم من دمشق إلى قرية تل شعير شرق قامشلو لدفنه هناك.
كما قامت قوى قوى الأمن الداخلي (الأسايش) بإعادة ثلاثة مسافرين قادمين من دمشق إلى نقطة الفحص الطبي، حاولوا الخروج من المطار عبر طرق تسيطر عليها الحكومة السورية.
والجدير بالذكرأن لجنة الصحة التابعة للإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا اتهمت القائمين في مطار قامشلو من قبل الحكومة السورية بتهريب مسافرين قادمين من مطار دمشق إلى مدينة قامشلو دون خضوعهم للفحص الطبي والكشف عليهم وحملت الحكومة السورية المسؤولية من مغبة انتشار كورونا في مناطقها.

اترك رد