الرئيس الشيشاني يدعو للقضاء «عاجلاً» على المعارضة في إدلب

 أعلن رئيس جمهورية الشيشان الروسية، تأييده للعمليات العسكرية التي يقوم بها قوات النظام السوري، وحليفه الروسي في إدلب، مطالباً القضاء على جميع فصائل المعارضة دون إبطاء.

وثمّن «قاديروف» الغارات الروسية في سوريا ، قائلاً: «وجهت القوات الجوية الفضائية الروسية ضربة ساحقة على دولة إبليس التي تم إنشاؤها للإطاحة وتقسيم سوريا»، وفقاً لـ«إنترفاكس».

وأضاف أن ذلك كان «سيجرّ بلدان المنطقة إلى نزاعات عسكرية طويلة الأمد يمكن أن تتحول إلى نزاعات عالمية في أّية لحظة»، متهماً الدول الغربية بأن «سياستها تطيل عملية القضاء على (الإرهابيين) في إدلب».

وكان لافتاً رفضه لوجود معارضة معتدلة في إدلب، معتبراً أن من «يطلق النار بشكل نظامي على مطار حميميم الروسي والمنشآت الأخرى، ليس بمعتدل»، وفق تعبيره.

تجدر الإشارة، إلى أن أبرز جنسيات المقاتلين الأجانب التي ظهرت في الساحة السورية، هم من الجنسية الشيشانية، وهم الذين زادوا الأمور أكثر تعقيداً، إذ ظهروا بشكل واضح في منتصف العام 2013 وكانوا عبارة عن مجموعات متوزعة في أكثر التنظيمات تشدداً وتطرفاً وخاصة تنظيم «داعش» و«جبهة النصرة» وغيرها.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: