الذكرى الثانية والخمسين لانطلاق الحزب اليساري الكردي في سوريا

الحزب اليساري

بدعوة من الحزب اليساري الكردي في سوريا وضمن حفل في مقر الحزب بتاريخ 5/ 8 / 2017 بمدينة قامشلو لإحياء الذكرى الثانية والخمسين للحزب اليساري الكردي في سوريا وذلك بحضور الإدارة الذاتية الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية والحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة، والأحزاب السياسية، وممثلين من اتحاد المثقفين، ومنسقية الشباب الكرد في روج آفاي كردستان

الحزب اليساري3

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية ثم القى الرفيق محمد موسى الأمين العام للحزب اليساري الكردي في سوريا كلمة رحّب فيها بالضيوف، وتطرق إلى عدة نقاط بلمحة مختصرة عن مسيرة ونضال الحزب اليساري الكردي في سوريا خلال الاثنين والخمسين عاماً، وما تحقق من إنجازات ونضالات على الساحة الكردية في سوريا والساحة الكردستانية عامة

الحزب اليساري4

ومن جانبه أكد على وحدة الصف الكردي وخاصة في الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة والعالم كله، وضرورة عقد المؤتمر القومي الكردي، وتوحيد الخطاب والرؤى السياسية لمواجهة عدو الشعب الكردي والمتربصين بقضيته

مشيرا  إلى جهود ونضالات وتضحيات وحدات حماية الشعب والمرأة YPG و YPJ وقوات سوريا الديمقراطية الذين قدموا ارواحهم في سبيل حماية مناطق روج آقا وشمال سوريا والدفاع عن شرف وكرامة الشعب،

كما أكد الرفيق “محمد موسى” على الابتعاد عن المصالح والغايات الشخصية والرؤى الحزبية الضيقة لأن المرحلة الحرجة تتطلب منا جميعاً التكاتف، وتضافر الجهود لأن العدو واحد لا يفرق بين هذا وذاك، وإننا في الحزب اليساري الكردي في سوريا إذ نقدر جميع الجهود المبذولة في دفع القضية الكردية نحو أفق أكبر وأوسع وطرحها على طاولة النقاش والحوار في جميع المحافل الدولية والإقليمية والمحلية.

وتابع الرفيق “محمد موسى” على أن النظام الفيدرالي الديمقراطي هو الحل الأنسب والأمثل ليس فقد لروج آفاي كردستان وشمال سوريا وإنما لعموم سوريا، وإن ما تم الاتفاق عليه وتصديقه في الاجتماع الثالث للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية إنجاز تاريخي كبير وانتصار للمشروع الديمقراطي، كما أكد على السلم الأهلي والتعايش المشترك بين جميع المكونات في روج آقا وشمال سوريا.

وفي السياق ذاته أشار إلى أن ما يسمى بالمعارضة السورية المتمثلة بما يسمى بالائتلاف السوري قد فشل في تمثيل الشعب السوري، وحل الأزمة السورية بسبب العقلية الشوفينية التي يتمتع بها أعضاؤه وفقدانه لمشروع ديمقراطي لعموم سوريا وحل أزمتها، إضافة إلى تحول الائتلاف السوري إلى مجلس لتنفيذ الأوامر التركية، وسياسة حكومة العدالة والتنمية الإخوانية بزعامة أردوغان،
ثم قرأت في الحفل الكلمات التالية:
– كلمة اللجنة المركزية للحزب اليساري الكردي في سوريا.
– كلمة المرأة في الحزب اليساري الكردي في سوريا.
– كلمة تجمّع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا.
– كلمة رابطة الشباب اليساريين الكرد.
– كلمة مجلس شباب سوريا الديمقراطية.
– قصيدة شعرية للشاعر سليم عضو اللجنة المركزية لحزب الشغيلة الكردستاني.
وقد وردت العديد من برقيات التهنئة:
– الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة.
– اللجنة التنفيذية للإدارة الذاتية الديمقراطية – مقاطعة الجزيرة.
– مجلس سوريا الديمقراطية.
– حركة المجتمع الديمقراطي TEV – DEM .
– الحزب الشيوعي الكردستاني.
– حزب الاتحاد الديمقراطي
– حزب الشغيلة الكردستاني
– منسقية الشباب الكرد في روج آفاي كردستان.
– اتحاد الكتاب الكرد – سوريا.
– حركة الإصلاح – سوريا.
– حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا.
– البيت الإيزيدي.
– الهيئة الوطنية العربية.
– البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا.
واختتم الحفل بالأغاني الثورية والفلكلورية.

 

تقرير:فضة اسماعيل

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151