الدفاعات الجوية السورية تدمر “هدفا معاديا” كان في طريقه إلى مصياف

أعلن مصدر عسكري سوري مساء الخميس، تصدي وسائط الدفاع الجوي لـ “هدف معاد” قادم من شمال لبنان، بحسب ما أفادت به وكالة (سانا)، التي نقلت عن المصدر إنه تم تدمير الهدف قبل وصوله الى هدفه، في منطقة مصياف بريف حماة وسط البلاد.

وذكر المصدر العسكري في تصريح لسانا أن ذلك جرى “في تمام الساعة الحادية عشرة و6 دقائق من مساء الخميس”. ونُشرت في شبكات التواصل الاجتماعي، صورا لشظايا الصواريخ في الضواحي الغربية لمدينة طرطوس.

ولم تزعم الحكومة السورية صراحة أن هذا هجوم إسرائيلي حتى الآن، على الرغم من تأكيد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوف إسرائيل وراء القصف. ولم يبلّغ عن خسائر بشرية بالحدث. وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها منطقة مصياف لقصف من جهة مجهولة، يرجّح أن تكون إسرائيل.

وقالت  “سانا” إن وسائط الدفاع الجوي السوري، تصدت عدة مرات خلال السنوات الأخيرة، “لصواريخ أمريكية وإسرائيلية وأسقطتها قبل الوصول إلى أهدافها.” وتؤكد إسرائيل دوما على لسان مسؤوليها، أنها تعمل ضد “إيران وحزب الله” في سوريا. وعادة ما يتم قصف مخازن ومستودعات أسلحة في سوريا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: