صدى الواقع السوري

“الدار خليل” يعقد ندوة حول الفيدرالية الاتحادية في مدينة الحسكة

#صدى_سوريا:

فدرالية

[highlight] “الدار خليل” يعقد ندوة حول الفيدرالية الاتحادية في مدينة الحسكة [/highlight]

تقرير : بلند روج

افتتح الدار خليل الندوة الجماهيرية التي اقيمت في صالة رشو بمدينة الحسكة حول الفيدرالية الاتحادية المذع اعلانها خلال شهر ايلول القادم ،بمباركة الأنتصارات الاخيرة التي حقفها قوات سوريا الديمقراطية بتحرير مدينة منبج التي صادفت ذكرى انطلاقة ثورة الخامس عشر من شهر أب التي استمدت ثورة روج افا منها مبادئها الثورية وفكرها التي اثبت صحتها وقوتها.

وقال الدار خليل حافظنا على مناطقنا من الدمار والخراب الذي وقع في المناطق والمدن السورية ولم ننجر الى الى اجندات لا تخدم شعبنا بفضل دماء الشهداء من ابناء وبنات شعبنا الابطال و اعلنا الإدارة الذاتية وطورنا اخوة الشعوب بين مكونات المنطقة ونشرنا ثقافة قبول الاخر من منطق القوي يشعر بالاخرين ،فلم تكن منبج رحلة ولسنا هواة قتل بل ضرورة اقتضت تخليص شعب منبج بجميع مكوناتها من ظلم داعش ،ونحن على استعداد لابعاد داعش عن شمال سوريا وجميع المدن السورية الأخرى فنحن سوريون  وتهمنا  اهل سوريا في درعا وحمص وجميع المدن الأخرى ،ومن اجل نكسر الحصار الخانق على عفرين وايصال القمح اليها علينا ان نفتح طريقا في الشمال السوري يمر من منبج وباب وجرابلس .

فدرالية2
وقال ايضا كثيرون من ذهبوا متحمسين الى جنيف وعادوا الى بيوتهم من دون حلول ،نحن تمسكنا بقوة مكونات شعبنا باتحاد فيدرالي وقد اصبح مشروعها جاهزا بنيت على انجازات الادارة الذاتية التي اثبتت جدارتها بالرغم من النواقص والصعوبات التي اعترضت عملها لسنتين وسبعة اشهر وتشمل المناطق التي نستطيع تحريرها من شمال سوريا،شكلنا في آذار الماضي لجنة لصياغة نظام الاتحاد الفيدرالي اصبحت جاهزة ،وعلى اللجنة التأسيسية ان تجتمع خلال شهر ايلول القادم وان تصوت بكل حرية وتختار ما تراه ضروريا،وهذا ما يزعج الغير الذين يريدون استدامت الحرب من اسلاميين وقوميين ودول الجوار ودول العالم لن يقبلوا فيدرالينا لانهم لايريدون مصلحة شعبنا بالاستقرار اقتصاديا وعسكريا وامنيا ،الا إننا نسير بثقة نحو مشروع الفيدرالي وبإصرار ابناء وبنات ودماء شهداءنا استطعنا ان نأمن متطلبات الحياة بالرغم من الحصار المفروض على مناطقنا ،ونحن الأن نحاول النهوض بسياسة الاعتماد على النفس لتأمين حاجاتنا بعد محاولات اخوتنا من خنقنا .اقفلوا ابوابهم بوجوهنا اصبحنا اخوة متجاورين ،ورغم هذا لانلومهم ولا ننتقدهم ،بل سنعتمد على  قدراتنا ،شغلنا ابار البترول وستخرجنا المازوت الذي يباع بأقل الاسعار في العالم وسنقيم مشاريع زراعية وحيوانية واقتصادية وصناعية تلبي حاجات شعبنا.
حافظنا على امن مناطقنا بالرغم من عمليات التفجير التي وقعت في قامشلو و الحسكة الى ان العالم كله يشهد مثل هذه العمليات الإرهابية وعلينا ان نكون حذرين ومتكاتفين للحفاظ على الامن الذي يسود مناطقنا بفضل دماء الشهداء وابطال يحموننا

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: