الخارجية السورية تُدين بأشد العبارات الاتفاق بين قسد و أمريكا حول النفط

أدان مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية ، اليوم الأحد ، بأشد العبارات الاتفاق النفطي الموقع بين قوات سوريا الديمقراطية وشركة نفط  أمريكية.

وقال المصدر في  وزارة الخارجية السورية وفق قناة الأنباء السورية الرسمية: إن هذا الاتفاق يعد سرقة موصوفة متكاملة الأركان ولا يمكن ان يوصف الا بصفقة بين لصوص تسرق ولصوص تشتري، ويشكل اعتداء على السيادة السورية واستمراراً للنهج العدائي الأمريكي تجاه سوريا في سرقة ثروات الشعب السوري وإعاقة جهود الدولة السورية لإعادة إعمار مادمره الإرهاب المدعوم بمعظمه من قبل الإدارة الأمريكية  نفسها

وتابع المصدر: إن الجمهورية العربية السورية تعتبر هذا الاتفاق باطلاً ولاغياً ولاأثر قانوني له ،وتحذر مجدداً بأن مثل هذه الافعال الخسيسة تعبر عن نمط ونهج هذه الميليشيات العميلة التي ارتضت لنفسها أن تكون دمية رخيصة بيد الاحتلال الأمريكي، وعلى هذه الميليشيات المأجورة أن تدرك أن الاحتلال الأمريكي الغاشم إلى زوال لامحالة ، وانهم سيهزمون مثلهم مثل المجموعات الارهابية التي استطاعت الدولة السورية هزيمتها.. فالسوريون الاصيلون قادرون على حماية ثرواتهم والحفاظ على وحدة بلادهم أرضاً وشعباً.

وأعلن السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام ، الخميس 30 من تموز ، إن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي أبلغه أنه وقع اتفاقًا مع شركة نفط أمريكية لتحديث حقول النفط في شمال شرق سوريا، مضيفًا أن “هذه أفضل وسيلة لمساعدة الجميع في هذه المنطقة، وجاء ذلك خلال جلسة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بحضور وزير الخارجية مايكل بومبيو.

تحرير: لين محمد

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: