وزارة الخارجية السورية :تفجيرات “قامشلو و دمشق” هدفها إفشال جنيف,ويجب محاسبة الدول الداعمة للإرهاب

#صدى_سوريا:

دمشق خارجية

[highlight] الخارجية السورية : تفجيرات قامشلو ودمشق هدفها إفشال جنيف , ويجب محاسبة الدول والأنظمة الداعمة والممولة للإرهاب [/highlight]

قالت وزارة الخارجية والمغتربين السورية الأربعاء 27 يوليو/تموز ، إن العمليات الإرهابية في دمشق و قامشلو في اليومين الأخرين، هدفها إفشال الجولة الجديدة من محادثات جنيف.

[highlight] ولفتت الوزارة في بيان أصدرته اليوم , طالعته (Vedeng)  إلى : [/highlight]

“أنه من المعيب أن تستمر بعض الدول الأعضاء في مجلس الأمن بمنع المجلس من اتخاذ إجراءات رادعة وفورية وعقابية بحق الدول والأنظمة الداعمة والممولة للإرهاب ولا سيما أنظمة الرياض وأنقرة والدوحة وباريس ولندن”. 

وكانت سيارة مفخخة انفجرت، مساء الاثنين، أمام المدرسة الإيرانية في حي كفرسوسة بالعاصمة السورية دمشق.

وقالت وسائل إعلام موالية لنظام السوري إن “سيارة مفخخة انفجرت أمام المدرسة الإيرانية في حي كفرسوسة جنوب غرب العاصمة دمشق، ما أدى إلى سقوط قتيل وثلاثة جرحى، إضافة لأضرار كبيرة بالمبنى”.

فيما أفاد ناشطون بأن “الانفجار أوقع عدداً كبيراً من القتلى، بينهم ضباط سوريون وإيرانيون، من ضمنهم ضابط الاستخبارات الإيرانية الحاج حسين ولايتي”.

من جهتها، تبنت مجموعة “عصائب دمشق للمهام الخاصة” العملية التي أطلقت عليها اسم “عملية رد الاعتبار”.

[highlight] وقالت المجموعة، في بيان نشرته على صحفتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، تابعته “Vedeng “: [/highlight]

“في عملية أمنية معقدة وشاقة كتب الله لها أسباب النجاح والتوفيق استطاع فريق عصائب دمشق للمهام الخاصة، في يوم الاثنين 25/7/2016 م، استهداف مقر عمليات ومفرزة القوات المحتلة الإيرانية في حي كفرسوسة بدمشق بسيارة مفخخة نتج عنها بفضل الله مقتل الكثير من عناصر المليشيات الطائفية الإيرانية واللبنانية بينهم ضباط برتب عالية”.

وأضافت المجموعة “هذا ونعد كل محتل غازٍ لأرضنا وديارنا بمزيد من المفاجئات، فالشام مقبرتكم بإذن الله .. في جعبتنا المزيد فترقبوا”.

كما أستهدف تفجيران أنتحاريان صباح الأربعاء , مدينة قامشلو في شمال سوريا اسفرا عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى .

وأكد مراسلنا شورش حمي في المدينة أن :

” الانفجار وقع حوالي الساعة الـ 09.25 على طريق مدينة عامودا مقابل اسايش حي الغربي, وبحسب شهود عيان، أن سيارة مفخخة أنفجرت أمام مركز الأسايش ومقر وزارة الدفاع التابعة للإدارة الذاتية في الحارة الغربية وسط المدينة تلاه قيام أنتحاري بأطلاق نار عشوائي قبل أن يقدم أيضاً على تفجير نفسه ويوقع عددا أخر من الشهداء والجرحى كما أشار إلى أن سيارات الاسعاف هرعت إلى المكان ونقلت المصابين الى المستشفيات وسط حالة من الهلع والخوف بين المدنيين “.

وقد تبنى تنظيم داعش ، مسؤوليته عن التفجير , وفي بيان مقتضب نشره عبر موقع وكالة أعماق التابعة له،تابعته “Vedeng ”  تبنى مسؤولية التفجير، مشيراً الى أن ” انتحارياً فجر شاحنة مفخخة في تجمع للوحدات الكوردية يضم هيئات الدفاع والداخلية والعلاقات العامة والتجنيد” بحسب بيان التنظيم .

إلى ذلك، كشف متحدث باسم المكتب الإعلامي في هيئة الصحة بقامشلو :، أن “الحصيلة الأولية للتفجير حالياً بلغت 39 شهيد على الأقل وأكثر من 70 جريح” مشيراً أن الجرحى نقلوا إلى مشافي الرحمة، النور، نافذ، الرازي، شهيد خبات، فرمان”.

فيما يشير مراسلنا أن عدد الشهداء أكثر من 50 مواطناً و أن أعداد الجرحى حوالي 170 إلى 200 جريح.

كما وجه المتحدث باسم هيئة الصحة نداء إلى الأهالي للتوجه إلى المشافي المذكورة للتبرع بالدم، مشيراً أن أعداد الضحايا في تزايد بسبب استمرار عمليات رفع الأنقاض.

وقد أدى التفجير ومن شدتهإلى انهيار بنائين سكنيين من 4 طوابق بشكل كامل، إضافة إلى العديد من المنازل والمحلات التجارية، حيث أن عدد كبير من الضحايا لا زالوا تحت أنقاض هذه الأبنية.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: