صدى الواقع السوري

الخارجية الروسية: حذرنا شركائنا في الغرب بشكل “واضح وصارم “من عدم اللعب بالنار في إدلب

حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم أمس الخميس الغرب من “عدم اللعب بالنار” عبر محاولة القيام باستفزازات في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

وقال لافروف, في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية وليد المعلم, انه “يتم التحضير لاستفزاز جديد من قبل الغرب لمحاولة عرقلة عملية محاربة الإرهاب في إدلب”, مضيفا “لقد حذرنا بشكل واضح وصارم عبر وزارة الدفاع، ووزارة الخارجية، بعد تقديم الحقائق، شركائنا في الغرب من عدم اللعب بالنار”.

وأشار لافروف إلى أنه “من غير المقبول أن يستمر الإرهابيون في إدلب باستفزازاتهم ضد الجيش السوري وإطلاق الطائرات المسيرة على قاعدة حميميم”.

وتستعد القوات النظامية لشن عمليات عسكرية،  في محافظة ادلب، والتي تعتبر من اكبر معاقل المعارضة المسلحة، الامر الذي أثار معارضة من قبل عدد من الدول، محذرين من نتائج هذه الحملة، لكن موسكو شددت على حتمية القضاء على “الارهاب” بالمحافظة.

وتابع لافروف أن “الدول الغربية لها تجارب طويلة في تنفيذ الاستفزازات وخلق الذرائع لتبرير العدوان على سورية كما جرى في مسرحيتي خان شيخون ودوما”، مشيرا الى أن “الوجود الأمريكي والغربي في سورية غير شرعي وعليهم تنفيذ إعلانهم أنهم سيغادرون سورية وخاصة بعد القضاء على التنظيمات الإرهابية”.

وهددت الولايات المتحدة  مع خلفائها بريطانيا وفرنسا بالرد في حال لجأت دمشق الى “الكيماوي” ضد المدنيين بادلب،  في حين حذرت روسيا واشنطن وحلفاءها من أي “خطوات متهورة”، واعتبرت ان الضربات المحتملة “ستضر بالعملية السلمية”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: