الخارجية الروسية تردُ على التقرير الأممي بشأن ارتكاب القوات السورية والروسية جرائم حرب في سوريا

في ردٍ لها على تقرير مجموعة من المحاميين التابعين للأمم المتحدة حول اتهام القوات الروسية والسورية بارتكاب جرائم حرب في سوريا

حيث صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي افتراضي اليوم الأربعاء في معرض تعليقه على مزاعم صدرت يوم امس الثلاثاء عن لجنة الأمم المتحدة للتحقيق المعنية بسوريا وتتهم القوات الحكومية السورية والقوات الروسية بارتكاب جرائم “قد ترقى إلى جرائم حرب” في شمال سوريا

وأشار لافروف إلى أن اللجنة “التي تطلق على نفسها لجنة التحقيق المستقلة” لم يتم إنشاؤها بقرار إجماعي، وأن تفويضها فضلا عن أساليب عملها يثير العديد من الأسئلة.

وركز لافروف على ان هذه اللجنة قد شكلت من قبل الدول الغربية وأن هدفها الوحيد البحث عن أدلة ضد دمشق ومن يساندونها وبأن هذه اللجنة لم تقم بأي زيارة إلى إدلب وإنها لا تستند إلى تقارير حقيقية

وقال لافروف أن جميع المسائل والقضايا المتعلقة بالأزمة السورية يجب ان تحل على أساس أدلة ملموسة وأن لجنة المحاميين لم تستجب لهذا المعيار

وشهدت إدلب قبل الاتفاق الروسي التركي صراع عنيف بين الجيش السوري المدعوم من روسيا والفصائل المسلحة المنضوية تحت مظلة المعارضة وراح ضحيتها مئات القتلى وآلاف الجرحى ونزوح الملايين

تقرير: ماهر العلي

 

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: