الخارجية الألمانية: مازالت سوريا غير آمنة ولا يمكن ضمان أو التحقق من عودة آمنة إلى أي منطقة في البلاد لأي فئة من الناس

أكدت الخارجية الألمانية في تقريرها السنوي بعنوان “الحالة عن سوريا” لعام 2020، ان سوريا مازالت بلد غير آمن، ولايمكن ضمان أو التحقق من عودة آمنة إلى أي منطقة في البلاد لأي فئة من الناس.

ونقلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان التي كانت أحد مصادر وزارة الخارجية عن صحيفة “دير شبيغل” أجزاء من التقرير وجاء فيه، أن “الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان لا تزال جزءاً من الحياة اليومية في سوريا، وفي مقدمة تلك الانتهاكات الاعتقالات التعسفية والتعذيب الجماعي والإعدامات”.

وذكر التقرير أنه بحلول شهر آب من عام 2020 وصل عدد المفقودين في سوريا إلى 148 ألف شخص، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وأن عدد المفقودين قد زاد 4000 شخص مقارنة بعام 2019.

ونوه التقرير بأن 90 % من الحالات تعتبر الحكومة السورية مسؤولة عنها، وأضاف أنه “ما بين 14 ألف إلى 17 ألف شخص قد ماتوا بسبب التعذيب”.

ولفت تقرير الخارجية الألمانية أن 1412حالة اعتقال تعسفي وقعت بين شهري كانون الثاني وتشرين الأول فقط من عام 2020، من بينهم 36 طفلاً و31 سيدة.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: