الحكومة السورية يستقدم تعزيزات لريف حلب والمعركة قد تبدأ خلال ساعات

أن قوات  السوري تواصل استقدام التعزيزات العسكرية إلى مواقعها بريف حلب، وسط ترقب بشن عملية عسكرية بالمنطقة.

أن العملية العسكرية قد تبدأ خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة.

كما أكد  حدوث قصف صاروخي نفذته قوات  السورية صباح اليوم الثلاثاء، مستهدفةً مناطق في مدينة معرة النعمان ومحيطها. وباستثناء هذا القصف، يسود الهدوء الحذر والنسبي عموم منطقة “خفض التصعيد” وسط غياب اعتيادي لطائرات السورية  وروسيا في ظل سوء الأحوال الجوية في المنطقة، حسب ما أكده المصدر.

وصول حشود عسكرية لقوات السوريا على محاور ريفي حلب وإدلب، حيث قال إن أرتال القوات الخاصة التابعة للنظام انطلقت من محاور ريف حماة الشمالي واللاذقية خلال الأيام الفائتة واتجهت نحو إدلب وحلب.

كما رصد أمس الاثنين دخول رتل مؤلف من نحو 10 آليات عسكرية لفصائل سورية موالية لتركيا (“الجيش الوطني السوري”)، من معبر دارة عزة بريف حلب الغربي، إلى مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”

ومنذ منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي، كثّفت قوات السوريةوحليفتها روسيا وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقاً)، والتي تنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً، في وقت تحقق تقدماً على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في آب/أغسطس الماضي ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: