الحكومة السورية تقتطع “ديون أعوام” من فواتير الفلاحين للموسم الحالي


كشف المصرف الزراعي التعاوني التابع للحكومة السورية في  الحسكة بشمال سوريا، عن تحصيله حوالي 320 مليون ليرة سورية من إجمالي ما أسماها “قيمة ديونه المترتبة على مزارعي المنطقة”.

وأفاد المصرف، في بيان، أن “هذه الديون تشمل قيمة البذار والأسمدة والقروض الزراعية التي منحها المصرف للمزارعين منذ أكثر من 10 سنوات”.

حيث يتم تحصيل الديون من المزارعين   باقتطاع 15% بالمئة من قيمة كل فاتورة خلال الموسم الزراعي الحالي، بحسب المصرف الزراعي التعاوني في الحسكة.

أما المناطق التي تم تحصيل ديون المصرف الزراعي التعاوني الحكومي من مزارعيها، فهي رأس العين، الحسكة، القامشلي “قامشلو، عامودا، وتل براك بشمال سوريا سوريا.

ووفقاً للمصرف ذاته، فإن “إجمالي الديون المترتبة على مزارعي منطقة الحسكة، بما فيها الفوائد والغرامات، تبلغ نحو 58 مليار ليرة سورية”.

وسبق أن أعلن المصرف الزراعي التعاوني، الأربعاء الماضي، عن “صرف 8 مليارات و800 مليون ليرة سورية من قيمة فواتير محصولي القمح والشعير لمزارعي الحسكة، هذا الموسم”.

وكانت الحكومة السورية  فرضت ضريبة اسماها “ضريبة إعادة إعمار سوريا ”  التي  فرضت معها حالة من الفوضى ،حيث قوبل القرار باستنكار واسع، سواء من المؤيدين أم المعارضين.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: