الحكومة السورية تدعو إلى التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية وتطبيق كل القرارات الصادرة سابقاً المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا

أكد الفريق السوري  المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا خلال اجتماعه اليوم السبت  برئاسة حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء  السوري على جميع الوزارات السورية  التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية وفرض ارتداء الكمامات على العاملين والمراجعين ومواصلة عمليات التعقيم وتحقيق التباعد المكاني في أماكن العمل ووسائط النقل الجماعي والمطاعم والمتنزهات والحفاظ على نسب الإشغال المعتمدة فيها وتشديد العقوبات بحق المنشآت المخالفة.

وشدد عرنوس على تطبيق كل القرارات الصادرة سابقاً المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا وعدم التهاون فيها مع الاستعداد لاتخاذ أي قرار يهدف للتقليل والحد من انتشار الفيروس، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية اتخاذ مزيد من الإجراءات الاحترازية في المدارس والأسواق التجارية وأماكن العمل وأن تقوم الجهات المعنية بدورها كاملاً في مراقبة تطبيق الاشتراطات الصحية والوقائية المناسبة.

وطلب الفريق الحكومي السوري  من وزارة الصناعة زيادة إنتاج الكمامات القماشية وكميات المعقمات والأوكسجين لتأمين حاجة المشافي والسوق المحلية منها، والتأكيد على جميع الوزارات والمؤسسات العامة السورية  التنسيق مع وزارة الصناعة في حملات التوعية التي تقوم بها بهذا الخصوص.

كما وقدم وزير الصحة  السورية عرضاً عن واقع الإصابات وانتشارها في مختلف المحافظات السورية  والإجراءات المتخذة لناحية توفير مستلزمات عمل المشافي وزيادة مراكز فحص (بي سي ار)، والخطط المقترحة لمواجهة جميع الاحتمالات المتعلقة بتداعيات الوباء، وإنشاء قاعدة بيانات خاصة بالمشافي تتضمن خطة المشفى والاستيعاب وعدد الأسرة المشغولة وأسرة العناية المشددة وأجهزة التنفس الآلي وعدد الحالات.

بينما تحدث وزير التربية السورية عن إجراءات تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس وتكثيف جولات فرق الرصد والتقصي وزيادة عدد المسحات للكادر التدريسي والطلاب وتوفير مواد التعقيم والنظافة وأجهزة قياس الحرارة وتكثيف حملات التوعية بين الطلاب، والعمل على إدراج نشاط في المدارس يتعلق بكيفية صنع الكمامات القماشية.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: