الحكومة الأسترالية تعلن إخراج أبناء جهاديين من مخيم الهول سوريا

قال رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون  اليوم الاثنين ، إنه تم اخراج 8 أيتام من أبناء وأحفاد مقاتلين في تنظيم داعش الارهابي من مخيم الهول في سوريا

وأكد موريسون، في بيان، أن الأطفال أصبحوا الآن في عهدة موظفين أستراليين، مشيرا إلى أن أعمارهم تتراوح بين سنتين و17 سنة، وكانوا موجودين في مخيم الهول الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بشمال شرقي سوريا.

وأضاف رئيس الوزراء الأسترالي في بيانه: “قيام الأهل بتعريض أولادهم للخطر باصطحابهم إلى منطقة حرب أمر مشين”، متابعا: “لكن لا يجدر معاقبة أطفال على جرائم أهلهم”.

ولم يذكر موريسون هويات الأطفال ولا كيف تم إخراجهم من المخيم، لكن تقارير إعلامية أفادت بأن المجموعة تضم ثلاثة أولاد وحفيدين للجهادي خالد شروف المولود في سيدني والذي قتل وفق المعلومات، وعرف بعد نشره صورة لأحد أبنائه يحمل رأس جندي سوري. وكان خالد شروف المولود في أستراليا من والدين لبنانيين قد غادر إلى سوريا عام 2013 مع زوجته تارا نيتلتون وأولادهما الخمسة.

وتشكل عودة المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم “داعش” وأطفالهم مسألة شائكة في جميع الدول التي ينحدرون منها.

جدير بالذكر أن ممثل الخارجية  للحكومة الاسترالية جون فيليب زار قبل يومين مقر دائرة العلاقات الخارجية في قامشلو التابع للادارة الذاتية وناقش مع مسؤولين في الادارة  الوضع في شمال شرق سوريا

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: