صدى الواقع السوري

الحسكة :الموسم الزراعي الحالي الأسوأ منذ سنوات في شمال سوريا

#صدى_الواقع_السوري

تابعت فدنك نيوز حول ما أكد مدير الزراعة في الحسكة بشمال سوريا ـ المهندس عامر حسن  أن موسم الحبوب الحالي 2018 هو أسوأ موسم يمر على المحافظة عبر تاريخها. حيث كانت محافظة الحسكة في أسوأ مواسمها لا يقل إنتاجها عن 500 ألف طن من القمح فقط. ففي موسم 2002 وصل إنتاج محافظة الحسكة من الحبوب إلى مليوني طن، وكذلك الحال في موسم عام 1988 الذي لم يكن أقل تميزاً. أما في الموسم الحالي فلم يتجاوز إنتاج المحافظة من القمح 250 ألف طن ومن الشعير 42 ألف طن. وذلك لأن أغلب المساحات المزروعة بعلاً بالنسبة للقمح والبالغة نحو 300 ألف هكتار من أصل 320 ألف هكتار خرجت من الخطة الزراعية، ولم يتبق إلا المساحات المروية البالغة 92 ألف هكتار. في حين خرجت جميع المساحات البعلية بالنسبة للشعير من الخطة الزراعية.
وأعاد المهندس حسن سوء الموسم الحالي لمحصولات الحبوب وتدني الإنتاج إلى مجموعة من العوامل أبرزها عدم تنفيذ الخطة الزراعية المقررة، حيث بلغت نسبة تنفيذ القمح المروي 35% والقمح البعل 77% والشعير المروي 54%. وهذا يعود إلى جملة من الأسباب أهمها عدم توافر مستلزمات الإنتاج وخاصة البذار والأسمدة، وعدم توافر حوامل الطاقة (المحروقات والكهرباء) والظروف الأمنية السائدة، الأمر الذي دفع منتجي المحافظة للتوجه نحو زراعة الشعير البعل والمحصولات العطرية (الكمون والكزبرة وحبة البركة) على حساب القمح.
أما العامل الثاني لسوء الموسم الحالي فيعود إلى انحباس الأمطار خلال شهري آذار ونيسان وهطولها بعد فوات الأوان، ما حولها من نعمة إلى نقمة بسبب الأضرار التي حدثت من جرائها وخاصة على المحصولات العطرية.بحسب تشرين
يذكر أن محافظة الحسكة تقدم سنوياً نحو 40% من إنتاج سورية الزراعي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: