الحريري يطالب بمنح الائتلاف المعارض مقعد سوريا في الأمم المتحدة

أكد  رئيس الائتلاف السوري المعارض، نصر الحريري، أن الأمن السوري  يستمر في الاعتقال والتعذيب والتهجير وقتل المواطنين والاغتصاب، مع محاولاته تعطيل عمل اللجنة الدستورية السورية، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته أمام القضية السورية.
وقال الحريري في كلمة له أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في دورتها الأخيرة، إن تقرير منظمة حظر الأسئلة الكيميائية الصادر في نيسان، أكد مجدداً مسؤولية  حكومة الأسدعن استخدام غاز السارين مجدداً وفي خرق فاضح للقرار 2118، الأمر الذي يستدعي تحركاً دولاً تحت الفصل السابع بحسب منطوق المادة 21 من القرار.
وأشار الحريري إلى أن إيران “شريك أساسي” في جرائم الأسد وهي تتغلغل في مؤسسات “الدولة السورية وتمثل خطراً على سورية وعلى المنطقة وعلى العالم كله”.
وقال الحريري خلال كلمته أمام الجمعية العامة للامم المتحدة: “يدهشنا أن نرى كيف أن روسيا وإيران تدعمان هذا النظام المجرم بالقول والفعل، فيما يعجز المجتمع الدولي عن دعم الشعب المطالب بالحرية والديمقراطية والكرامة، أو حتى منع النظام  السوري من ارتكاب المزيد من الجرائم”.
كما طالب رئيس الائتلاف، الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنح الائتلاف السوري مقعد سوريا في الأمم المتحدة قائلاً: “أنتم المسؤولون اليوم عن استمرار وجود هذا المجرم بينكم”، داعيا إلى تأجيل أي قرارات سيادية تتعلق بمستقبل سوريا إلى حين بناء نظام حر يقرر فيه السوريون مصيرهم بأنفسهم..
وذكّر الحريري المجتمع الدولي بمئات آلاف المعتقلين في السجون السرية والمعلنة إضافة لمئات الآلاف من النازحين في المخيمات التي يتعرض بعضها للحصار ولاسيما في منطقة الركبان.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: