الحاجة أم الاختراع … لاجئون سوريون في مخيم الزعتري يصممون “روبوتا” من مكعبات الليغو لتوزيع المطهر أوتوماتيكيا

قام  لاجئون سوريون في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن بتصميم ، “روبوتا” من مكعبات الليغو لتوزيع المطهر أوتوماتيكيا، بهدف تجنب لمس العلبة التي تحويه وزيادة الوقاية من فيروس “كورونا”.
وبحسب مانقلته وكالة رويترز في تقرير طالعته صدى الواقع السوري ، فقد صمم هذا الروبوت مجموعة لاجئين سوريين تلقوا تدريبا على صناعة الروبوتات في مركز اليوبيل للتميز التربوي في الأردن، ونقلوا مهاراتهم بعد ذلك إلى مختبر الابتكار داخل مخيم الزعتري، وأوضحت أن النموذج المطور يستخدم حساسات لتوزيع المطهر في اليد التي تقترب لتقليل احتمال نشر عدوى الفيروس.
وقال أحد اللاجئين السوريين وهو مدرب في مختبر الزعتري للابتكار، إن “الهدف الرئيسي من صناعة الروبوت هو خدمة المجتمع المحلي، مجتمع اللاجئين في مخيم الزعتري”، مشيرا إلى إمكانية أن يتوافر خارج المخيم وبكل مناطق الأردن في المستقبل.

الشاب المتدرب أكد أنه “من باب الإنسانية والتعاون أعطيناهم كل الأمور المتعلقة بالروبوت، وأن أكثر من جهة صنعت نسخا منه، وهو عبارة عن قطع ليغو بسيطة جدا ومركبة فوق بعضها إضافة لجهاز التشغيل وحساس بسيط”.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: