الجيش السوري ينسحب إلى الريف الغربي لمدينة منبج تجنباً للاحتكاك مع القوات الأمريكية

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الجيش السوري التي انتشرت صباح الجمعة الفائت، على خطوط التماس في ريفي منبج الشمالي والغربي، بين قوات مجلس منبج العسكري وجيش الثوار من جانب، والقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها من جانب آخر، علم أنها استكملت انسحابها من من المحاور الشمالية والشمالية الغربية من ريف منبج، واقتصر تواجدها على الريف الغربي لمنبج وتحديداً منطقة العريمة ومناطق واقعة غربها وشمال غربها، حتى لا يكون هنالك أي احتكاك بينها وبين الدوريات الأمريكية في المنطقة، التي تواصل التجوال في ريف منبج، رغم التهديدات التركية بشن عملية عسكرية في المنطقة،

وذكر المرصد أن عملية الانسحاب جاءت خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، بالتزامن مع استهدافات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة نفذتها فصائل مدعمة من تركيا على مواقع قوات مجلس منبج العسكري المنخرط في صفوف قوات سوريا الديمقراطية وذلك عند محور ساجور بمنطقة منبج شمال شرق مدينة حلب،

كما رصد المرصد السوري أن فصائل موالية لتركيا عمدت إلى تعليق استنفارها مؤقتاً في محيط منطقة منبج، بالتزامن مع انسحاب عناصر تابعة للفصائل إلى مواقعها السابقة قبل إعلان الاستنفار والتحشدات هناك.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: