صدى الواقع السوري

“الجنسية التركية للسوريين” هذه شروط وتسهيلات الحصول عليها

#صدى_سوريا:

o-JWAZTRKY-facebook

[highlight] الجنسية التركية للسوريين, هذه شروط وتسهيلات الحصول عليها [/highlight]

أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول إمكانية حصول السوريين في تركيا على الجنسية، اهتمام الصحافة التركية والعربية، سيما وأن أردوغان أشار في تصريحاته إلى أنه أوعز لوزارة الداخلية بدء ترتيب الإجراءات لتسهيل الحصول على الجنسية.

وذكرت صحيفة ملليت التركية في عددها الصادر الإثنين، أن 5000 آلاف سوري حصل على الجنسية في الفترة الماضية وفق القانون التركي.

وأشارت الصحيفة إلى أن التسهيلات ستتركز في عملية تسريع الإجراءات الرسمية للسوريين بالتحديد، وحسب ادعاءات الصحيفة أن هناك إضافات للمادة الخاصة بشروط منح الجنسية ستعرض على البرلمان بعد عطلة العيد من قبل وزارة الداخلية حيث ستتركز على تخفيض مدة الإقامة المطلوبة في تركيا للسوريين من 5 سنوات غير متقطعة إلى 3 أو سنتين، وفقاً لخبر من الصحيفة نشر ترجمته موقع “هافينغتون بوست” عربي.

ولفتت الصحيفة التركية إلى أنه سيتم إعفاء السوريين ممن تجاوزت أعمارهم 22عاماً من الخدمة العسكرية، مع الإبقاء على الخدمة العسكرية لمن هم ما بين 18 ـ 22عاماً.

وتشير شروط الحصول على الجنسية للأجانب في تركيا بحسب المادة رقم ٥٠٩١، إلى أن من يحصل على الجنسية “إما أن يكون بلا وطن، أو بالغاً وراشداً حسب القانون التركي، أن يتمتع بالأخلاق وحسن السلوك، أن تكون مدة إقامته عند تسجيل طلب الجنسية خمس سنوات مستمرة، أن يكون صاحب عمل ويستطيع تأمين احتياجاته الشخصية ولا يكون عالة على أحد، وألا يشكل خطراً على أمن الدولة، وأن يكون قادراً على التحدّث باللغة التركية لحدٍّ كاف”.

[highlight] وفي تصريح له، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، تابعته ” Vedeng ” : [/highlight]

إن بلاده لن تمنح الجنسية التركية للسوريين الذين تورطوا في الإرهاب وفي فعاليات  تُخلّ بالسلام والأمن التركيين، مضيفاً أنّه من الممكن منح الجنسية للأشخاص الذين يساهمون في نمو تركيا.

وجاءت تصريحات يلدريم هذه في مؤتمر صحفي عقده في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة أثناء انقعاد اجتماع لمجلس الوزراء، حيث قال في هذا الخصوص: “لا يمكن منح الجنسية للمتورطين بالإرهاب، ومن يعبث بأمن وسلامة البلاد، ولكن من الممكن منحها للأشخاص الذي يساهمون في نمو تركيا ونهضتها، وهناك خطوات متسلسلة لتحقيق هذا الأمر، وقد بدأت وزارة الداخلية بالعمل بها”.

وأكّد يلدرم أنّ وزارة الداخلية التركية أدرجت أسماء اللاجئين السوريين في سجلاتها، وأنها استطاعت خلال الفترة الماضية إكسابهم شعور الحس بالوطنية تجاه تركيا، من خلال تعليم أطفالهم في المدارس التركية، ومنحهم إمكانية العمل ولو بشكل جزئي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: