الجعفري : واشنطن تسعى لتكريس وقائع جديدة في شمال شرق سوريا من خلال العمل على فتح معبر حدودي بقرار من مجلس الامن

أكد بشار الجعفري مندوب الحكومة السورية لدى الأمم المتحدة أن واشنطن  تسعى لتكريس وقائع جديدة شمال وشرق سوريا من خلال اعادة فتح معبر حدودي بقرار من مجلس الامن .

وصرح  الجعفري لوكالة  “النشرة” اللبنانية، إن “الإدارة الأمريكية تسعى من خلال قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن الإنساني، إلى محاولة استغلال آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لتكريس وقائع جديدة على الأرض”.

وبحسب الجعفري فهي “تخدم مصالحها وأجنداتها المعادية لسوريا وسيادتها ووحدة وسلامة أراضيها”.

وقال الجعفري في المساعي الامريكية  “العمل على ضمان وجود معابر مشرعنة بقرار من مجلس الأمن لإيصال المساعدات لقوات سوريا الديمقراطية الحليفة  لها في الشمال الشرقي، وللفصائل الموالية لتركيا  في شمال وشمال غرب البلاد، وتكريس وقائع جديدة على الأرض، واستدامة الواقع الاحتلالي المخالف للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة”.

والجديربالذكر  ان الولايات المتحدة الامريكية وعدد من دول الاعضاء بمجلس الامن الدولي قدموا مشروع قرار لفتح معبرباب الهوى وباب السلام في إدلب ومعبر تل كوجر” اليعربية ” في شمال شرق سوريا الا ان القرار لقي بالفيتو الروسي والصيني وفيما بعد قرر مجلس الأمن فتح معبر حدودي وحيد في شمال غرب البلاد لتمديد إيصال المساعدات لمدة عام أخر.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: