الجامعة العربية تشترط توافقاً بين نظام الأسد والمعارضة لاستعادة عضوية سورية فيها

#صدى_سوريا:

1280x960_124

[highlight] الجامعة العربية تشترط توافقاً بين نظام الأسد والمعارضة لاستعادة عضوية سورية فيها [/highlight]

أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه لا يمكن لسورية أن تستعيد عضويتها في الجامعة العربية، إلا بتوافق داخلي بين حكومة نظام الأسد والمعارضة، وفق ما ذكرت وكالة “نوفوستي” الروسية.

وبحسب الوكالة قال أبو الغيط: “إن موضوع سورية بالغ التعقيد وشائك للغاية”، مضيفاً: “لا أعتقد أن هناك مبادرات” في إشارة إلى عدم دعوة رأس النظام في سورية بشار الأسد، للقمة العربية المرتقبة في العاصمة الموريتانية نواكشوط، في 25-26 يوليو/تموز الجاري.

وأوضح الأمين العام للجامعة العربية: “من أجل استعادة سورية مقعدها يجب أن يكون هناك توافق سوري داخلي بين الحكومة والمعارضة السورية”.

وكان وزراء الخارجية العرب قد قرروا تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2011، وذلك لحين قيامها بتنفيذ الخطة العربية لحل القضية السورية، كما دعوا إلى سحب السفراء العرب من دمشق.

كما دعت الجامعة العربية حينها جيش النظام إلى وقف قمع المظاهرات، مهددة بفرض عقوبات سياسية واقتصادية على نظام الأسد.

واتخذ القرار وقتها بموافقة 18 دولة واعتراض لبنان واليمن، وامتناع العراق.

وقال نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية حينها إنه يجب على المنظمات العربية والأمم المتحدة التدخل في إطار حماية حقوق الإنسان لإيقاف إراقة دماء السوريين.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: