التّطورات الأخيرة للتّصعيد العسكري المتواصل في الشّمال السّوري

شنت الطائرات الحربية الروسية مزيداً من الغارات المكثفة على أطراف مدينة إدلب الغربية ومحيط بلدة سرمين وبلدة كفرنبل وأماكن أخرى في إدلب، وذلك في إطار عودة التصعيد الروسي على إدلب، كما أطلقت الفصائل عدة صواريخ غراد على منطقة القرداحة مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد، فيما تتواصل الاشتباكات العنيفة على محاور بريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي، بين الفصائل ومجموعات جهادية من جهة، وقوات الجيش السوري والمليشيات الموالية لها من جهة أخرى، تترافق مع قصف واستهدافات متبادلة، ووثقتْ المصادر مقتل 12 عنصراً من قوات الجيش والمليشيات الموالية لها خلال اليوم الاثنين جراء القصف والتفجير والاشتباكات، كما قتل 18 من المجموعات الجهادية في القصف والاشتباكات ذاتها.

ومع سقوط مزيداً من الخسائر البشرية الفادحة بين طرفي القتال على خلفية القصف الجوي والبري والاشتباكات العنيفة منذ مساء 24 من الشهر الفائت، يرتفع تعداد قتلى قوات الجيش والمليشيات الموالية لها إلى 438 بينهم 10 من المليشيات الأجنبية الموالية لإيران، بينما يرتفع تعداد المقاتلين الذين قتلوا إلى 493 بينهم من 366 المجموعات الجهادية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك