التصعيد العسكري في ريفي إدلب و حلب مؤشرات على أن الحرب السورية لن تنتهي خلال 2020

تستمر المعارك بين القوات السورية بدعم روسي من جهة والفصائل المسلحة الموالية لأنقرة بدعم من المدفعية التركية اليوم الخميس بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى المناطق المحاذية لجبهات القتال هناك وسط تنديد وشجب دولي وتشير كل هذه الوقائع و التطورات الميدانية إلى أن الحرب السورية لن تصل إلى نهايتها خلال عام 2020.

حيث أفادت مصادر صدى الواقع السوري vedeng news  بأن الجيش السوري حقق تقدما ً ملموسا ً في ريف مدينة سراقب  وأن الجيش السوري استهدف النقطة التركية الجديدة  في مطار تفتناز بريف إدلب الشمالي  وأن نقاط المراقبة  أصبحت محاصرة بشكل شبه كامل.
كما شهد ريف حلب ومناطق شمال شرق سوريا حالة توتر بين الجيش السوري وفصائل الاحتلال التركي ليلة الخميس حيث استهدف الطيران الحربي السوري فصائل درع الفرات الموالية لتركيا في ريف الباب بالتزامن مع  استهدف فصائل تركيا مواقع الجيش السوري في  منطقة أبو راسين” زركان ” بريف تل تمر لتتطور إلى قصف متبادل بين الطرفين أسفرت عن وقوع وجرحى شهداء في صفوف الجيش السوري.

وتمكنت قوات الجيش السوري من دخول مدينة سراقب يوم الأربعاء بعد انسحاب الفصائل المسلحة منها وذلك بعد اطباق الحصار عليها من ثلاث محاور

وتأتي عملية دخول الجيش السوري لمدينة سراقب بالتزامن مع قصف عنيف جدا على بلدة سرمين التي من المتوقع أن يتم اقتحامها قريبا ًمن قبل الجيش السوري

وسيطرت قوات الجيش السوري على مدينة سراقب وآفس والصالحية، بعد ان سيطرت على ريف سراقب الشرقي مما أتاح لها الفرصة بحصار مدينة سراقب من ثلاث جهات فتقدمت نحو آفس والصالحية وأطبقت الحصار على المدينة وبهذا تصبح سرمين ومطار تفتناز وأريحا أهداف أساسية مقبلة للجيش السوري.

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: