صدى الواقع السوري

التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية تستعدان لإنهاء تواجد تنظيم “داعش” في شرق الفرات .. وتعزيزات عسكرية إلى قرى ديرالزور

أعلنت قوات “سوريا الديمقراطية” (قسد)، يوم الخميس الفائت، ان تواجد تنظيم ” (داعش) شرق نهر الفرات بات “مؤقتاً”، مشيرة الى انها ارسلت تعزيزات عسكرية الى بلدة هجين والمناطق المحيطة بها بدير الزور، تحضيراً لشن حملة عسكرية ضد التنظيم.
وقال الناطق باسم “قسد” كينو غابرييل،إن “قسد” تحضر لإطلاق المرحلة الثالثة لعملية عاصفة الجزيرة في غضون أيام “.
وأضاف “أرسلنا تعزيزات إلى بلدة الهجين والقرى المحيطة بها، فيما تمشط القوات المنطقة وذلك بتحضير منا لشن العملية العسكرية على البلدات المتبقية”.

ويستعد الجانبين “التحالف الدولي” قوات و “قسد” ، في محاربة “داعش” بالأرض السورية، لإطلاق المرحلة الأخيرة  من العملية العسكرية للقضاء على ماتبقى من عناصر التنظيم في شرق الفرات.
ويأتي الحديث عن التحضير للمعركة، في وقت نشرت حسابات موالية للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً صوتياً جديداً لزعيمه أبو بكر البغدادي، وهو أول تسجيل منسوب له بعد نحو عام من الاختفاء، دعا من خلاله أنصاره الى “مواصلة الجهاد” و”عدم اليأس”، بعد الخسائر التي مني بها التنظيم.
ويقتصر تواجد تنظيم “داعش” اليوم على بعض الجيوب في محيط مدينة البوكمال وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات على الحدود السورية- العراقية، بعدما خسر غالبية الأراضي التي كان يسيطر عليها، نتيجة حملات شنها ضده الجيش السوري المدعوم من روسيا من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من جهة أخرى.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: