التحالف الدولي” سنواجه أي محاولات لزعزة استقرار مناطق الإدارة الذاتية”

 قام وفدٌ من التحالف الدولي، برئاسة “وليم روباك” وعدد من قادة التحالف، بزيارة مقر الإدارة الذاتية في (عين عيسى) يوم أمس الأحد، وقدموا تأكيدات بدعم استقرار المنطقة، ومواجهة أية أطراف “تحاول زعزعة الاستقرار فيها”.

وقال “عبد الكريم عمر”، الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية،إن الادارة الذاتية  تلقت تطمينات من التحالف الدولي بخصوص أي مواجهات محتملة مع أطرافٍ قد تحاول “زعزعة الاستقرار” في مناطق شمال وشرق سوريا، وأن مشكلة مقاتلي “داعش” وعوائلهم في مناطق الإدارة، هي “مشكلة دولية” على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تجاهها.

وأشار “عمر” في تصريح مصور نشره المركز الإعلامي للإدارة الذاتية، إن “روباك” جدد دعمه لقسد في مواجهة الإرهاب، ودعم منطقة شمال وشرق سوريا سياسياً وخدمياً، كما تعهد بتقديم الخدمات بصورة خاصة للمناطق التي تم تحريرها من تنظيم “داعش”.

ولفت “عمر” إلى أن النقاش مع الوفد دار حول وجود أعداد كبيرة من عناصر “داعش” في معتقلات “الإدارة الذاتية”، بالإضافة إلى النساء والأطفال الموجودين في المخيمات ، وهو ما يشكل “مشكلة خطيرة” على المجتمع الدولي، بحسب قوله.

وأضاف المسؤول أنهم اتفقوا مع وفد “التحالف الدولي” على أن مشكلة مقاتلي داعش ومشكلة النساء والأطفال هي “مشكلة دولية “ويجب أن يتحمل كل المجتمع الدولي مسؤولياته، مشدداً على أن هذا العدد الكبير من الأطفال يعتبر بمثابة “قنابل موقوتة” و”مشاريع إرهابيين” في المستقبل، في حال لم تتم عودتهم إلى بلدانهم.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من (الإدارة الذاتية) أن “وليم روباك” زار مع (جيمس جيفري) المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، في التاسع من الشهر الجاري مناطق بريف دير الزور، وعقد اجتماعات مع وجهاء المنطقة و مسؤولين في مجلس دير الزور المدني.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: