البنتاغون يقترح على الرئاسة الأمريكية استراتيجية جديدة لدعم قوات سوريا الديمقراطية

 قالت صحيفة “نييورك تايمز”، أن وزارة الدفاع الأمريكية” البنتاغون”، تدرس تطوير استراتيجية جديدة في سوريا، من أجل استمرار الضغط على تنظيم داعش الإرهابي، وسعياً إلى الحفاظ على الدعم الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية بقيادة المقاتلين الأكراد الذين أثبتوا أنهم أكثر المقاتلين نجاحا ضد التنطيم حسب تعبير الصحيفة.

وتتضمن الاستراتيجية الجديدة وفق “نييورك تايمز”، استخدام فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة لتنفيذ غارات محددة ضد تنظيم داعش الإرهابي، من خلال نشر وحدات من الكوماندوز، وما يقدر بخمسة آلاف جندي امريكي في الحدود بين سوريا والعراق، يمكنهم العودة إلى سوريا لتنفيذ مهمات محددة عندما تنشأ تهديدات خطيرة، إضافةً إلى الغارات الجوية المستمرة، وإعادة تزويد قوات سورية الديمقراطية بالأسلحة والمعدات.

وأشارت الصحيفة أن ذلك يأتي بالتزامن مع تنفيذ المسؤولين الأمريكيين أمر ترامب بسحب القوات العسكرية من شمال شرق سوريا، مضيفةً أن البنتاغون سيقدم الخيارات إلى ترامب للموافقة عليها في غضون أسابيع قبل أن يتنحى وزير الدفاع جيم ماتيس في نهاية فبراير.

وقالت الصحيفة أنه على الرغم من تفاؤل ترامب حول هزيمة تنظيم داعش الإرهابي فأن القوات المحلية، في إشارة لقوات سورية الديمقراطية وحلفائها الغربيين، لا يزالون يخضعون للاختبار في محيط بلدة هجين، جيث يحتفط التنطيم بجزء من الأراضي هناك ، مبينةً أن داعش استغل العواصف الرملية لشن هجمات مضادة وصفتها بالقاتلة .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: