البارزاني يعزي ذوي الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين في تفجيرات قامشلو وعفرين والحسكة

ندد زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني الجمعة بالتفجيرات الدامية التي اوقعت ضحايا في مدن يشكل الكرد غالبيتها في الشمال السوري.

وقضى نحو 15 شخصاً على الاقل، وأصيب ما يربو على 70 آخرين بجروح في التفجيرات التي نُفذت في المناطق الثلاث بالتعاقب.

وقال بارزاني في بيان إنه يعبر عن بالغ اسفهِ بسبب سقوط ضحايا بفعل سلسلة “تفجيرات ارهابية” استهدفت القامشلي وعفرين والحسكة.

وأضاف أنه يدين وبشدة هذه التفجيرات ويعزي ذوي الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

والتفجير الذي نُفذ بسيارة ملغومة في عفرين هو الأعنف حيث أودى بحياة 11 شخصاً على الاقل وإصابة العشرات. وجرح 12 شخصاً بتفجير القامشلي.

ووقع احد التفجيرات قرب كنيسة في القامشلي، واستهدف تفجير ثانٍ مدخل مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الجيش التركي وحلفائه من فصائل المعارضة السورية.

وهذه اعنف تفجيرات تشهدها التي يشكل الكرد غالبيتها في شمال سوريا منذ اشهر عديدة. وأعلن داعش مسؤوليته عن الهجمات.

وكان رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني قد وصف التفجيرات بأنها “ارهابية” مشيراً الى أنها استهدفت المدنيين العزل في تلك المناطق.

كما ندد رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني بالتفجيرات، وقال إن “هذه الأعمال الإرهابية تؤكد أن الإرهاب لا يزال يشكل خطراً حقيقياً يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم”.

ويعود آخر هجوم عنيف في عفرين الى الشهر الماضي عندما قتل عشرة اشخاص بانفجار داخل سوق في احدى ليالى شهر رمضان.

والحسكة بما يشمل القامشلي خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل الركيزة الاساسية لقوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، والتي خاضت معارك شرسة مع تنظيم داعش لاسيما في المناطق الواقعة قرب حدود العراق.

المصدر: كردستان 24

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: