الانتهاكات مستمرّة ( تعفيش , سرقة , ابتزار ) …ممارسات الفصائل الموالية لتركيا في شمال سوريا

تواصل الفصائل السورية الموالية لتركيا انتهاكاتها بحق سكان المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سوريا، إثر العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا أواخر العام الماضي و التي  سُمّيتْ في حينه “عملية نبع السلام”.

وفي جديد تلك الانتهاكات بعد الخطف والاعتقالات، تعفيش المنازل وسرقتها. فقد أفادتْ مصادر محلية مطّلعة و شهود عيان ، بأن فصيل السلطان مراد التابع لتركيا، سرق ما تبقى من ممتلكات الأهالي في قريتي ليلان والأربعين قرب طريق “m4” في ريف تل تمر بمحافظة الحسكة شمال شرق البلاد، حيث شوهدت سيارات رباعية الدفع تابعة لتلك المجموعة تنقل أثاث المنازل وخزانات المياه.

حيث أكّدتْ المصادر بأن تلك السيارات اتجهت لاحقا إلى مستودعات تخزين في مدينة سري كانيه / رأس العين، لبيعها لاحقا في سوق المسروقات.

وكانت تلك الفصائل أضرمت النار في 8 تموز/يوليو، بمنازل العديد من المواطنين المهجرين في قريتي تل محمد وعنيق الهوى شرق مدينة سري كانيه / رأس العين بريف الحسكة.

حيث أفادت المصادرفي حينه أن عناصر تلك الفصائل سرقوا محتويات المنازل وحرقوها، بعد أن وجهوا لأصحابها تهمة الانتماء لقوات سوريا الديمقراطية.

و يُشار إلى أن خلافات عدة اندلعت في أوقات سابقة بين تلك الفصائل، بسبب اقتسام الغنائم أو فرض السيطرة.

وقال بعض سكان مدينتي سري كانيه / رأس العين وكري سبي / تل أبيض: إن “اشتباكات عدة وقعت بين تلك الفصائل من أجل فرض غلبة فريق على آخر، لاسيما في مدينتي رأس العين وتل أبيض” بالحسكة.

يذكر أن أنقرة تمكنت من السيطرة و احتلتْ المدينتين منتصف أكتوبر الماضي بعد هجوم عسكري واسع على شمال سوريا ، على الحدود مع تركيا، وأدى ذلك لنزوح مئات الآلاف من سكان المدينتين وأريافهما إلى مدن كوباني (عين العرب) ومنبج والحسكة والرقة والقامشلي.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: