الانتخابات الرئاسية في سوريا بين موسكو وواشنطن

تشكل الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا والمزمع عقدها في الفترة الواقعة بين 16 نيسان حتى 16 أيار محط انظار السوريين وكذلك المجتمع الدولي الذي يسعى إلى حل وتسوية الأزمة السورية

ما يميز هذه الانتخابات انها ستكون الأولى من نوعها بعد استقرار الوجود العسكري الروسي في سوريا حيث اقام الروس القواعد العسكرية والحصول على المطارات ومساحات واسعة من الأراضي وتحتاج في المرحلة القادمة إلى الحفاظ على مصالحها الاقتصادية في سوريا كما أن مناطق نفوذ القوى الثلاث في سوريا المتمثلة بالحكومة السورية والإدارة الذاتية في الشمال الشرقي والفصائل المسلحة الموالية لتركيا في إدلب بقيت تقريباً ثابتة وسط أزمة اقتصادية كبيرة تعاني منها سوريا بسبب العقوبات الغربية وإدارة أمريكية جديدة

في خضم هذه الظروف هناك تنافس روسي أمريكي على آلية الانتخابات وطريقة إجرائها فموسكو ترغب بإجراء هذه الانتخابات وفق الدستور الحالي الذي تم تعديله في عام 2012 بعيداً عن القرار الدولي 2254 والبدء بمرحلة جديدة محلية وإقليمية ودولية وتؤيدها في هذا الأمر دمشق وطهران

أما واشنطن فتسعى إلى تطبيق قرار الأمم رقم 2254 المتحدة بشأن الملف السوري أي إجراء انتخابات وفق القرار المذكور وبإشراف من الأمم المتحدة ويشارك فيها كل السوريين الموجودين في الداخل والخارج وهذا ما لا توافق عليه دمشق وحليفتها موسكو

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: