الاحتلال التركي يبدأ بضم مناطق شمال غربي سوريا إلى تركيا تدريجياً

لم يعد خافياً على أحد الأطماع التركية باحتلال الأراضي السورية وضمها إلى تركيا في المراحل المتقدمة من السياسة التركية في سوريا فمنذ أن احتلت تركيا أجزاء من سوريا خلال الحرب السورية بدأت على الفور باتباع سياسة مرحلية هدفها ضم الأراضي السورية إلى تركيا بشكل تدريجي بدءاً من القيام بالتغير الديموغرافي وتغيير معالم المدن التي سيطرت عليها بالإضافة إلى اتباعها سياسية تغيير الأسماء في المدن والبلدات التي احتلتها

ومؤخراً بدأت أنقرة بربط مناطق شمال غربي سوريا بشبكة الكهرباء التركية في خطوة مماثلة كالتي طبقتها في عمليات غصن الزيتون ودرع الفرات ونبع السلام مما يؤكد عزم تركيا على الاستمرار في سياستها التوسعية وإعادة أمجاد الاحتلال العثماني

فقد أكدت المؤسسة العامة للكهرباء في إدلب التابعة للفصائل المرتزقة الموالية لتركيا على الاتفاق مع شركة تركية لتزويد منطقة إدلب بالطاقة الكهربائية حيث أكدت المؤسسة على بدء العمل بالتجهيزات اللازمة لتمديد خط من تركيا إلى إدلب تمهيداً لتوزيع الكهرباء على المنطقة

وبذلك تكون تركيا قد بدأت بمرحلة جديدة من سياستها التوسعية الهادفة إلى ضم الاراضي السورية إلى تركيا بحجة مساعدة المعارضة السورية الذين هم بالأساس فصائل موالية لتركيا وتساعدها على تحقيق اجنداتها في سوريا

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: