الاجتماع الرّوسي _ التركي حول إدلب ….انتهى من حيث بدأ

قالت وسائل إعلام تركية، إن اجتماع المسؤولين الأتراك مع الوفد الروسي في أنقرة، لمناقشة آخر المستجدات في إدلب شمال سوريا، والتي يتقدم فيها الجيش السوري، انتهى دون تحقيق نتائج واضحة.

برز ذلك من خلال التصريحات التي أدلى بها وزير خارجية تركيا، تشاويش أوغلو، موضحاً أن «المفاوضات ستستأنف مع الجانب الروسي الأسبوع المقبل»، مذكراً خلال حديثه «ركزنا على الخطوات الواجب اتخاذها لضمان التهدئة».

ووفق بيان رسمي صادر عن الخارجية التركية، فإن الوفدين التركي والروسي، «بحثا الخطوات التي يمكن اتخاذها لاستعادة الهدوء في أقرب وقت ممكن في إدلب، ومواصلة العملية السياسية»، دون الإشارة إلى أيّة تفاصيل لآليات تحقيق ذلك.

وكان وفد موسكو قد ضمّ كلاً من نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشنين، وممثل الرئيس الروسي في سوريا ألكسندر لافرينتوف، بالإضافة إلى عددٍ من القادة العسكريين ومسؤولين في جهاز المخابرات، وفقاً لصحيفة «زمان» التركية.

فيما ترأس الوفد التركي، نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، وممثلون عن هيئة الأركان ووزارة الدفاع التركية والاستخبارات أيضا.

وتأتي زيارة الوفد الروسي بعد التصريحات المتضاربة بين الدولتين الضامنتين، على أثر مقتل ثمانية من الجنود الأتراك وجرح عدد آخر، الإثنين الماضي في ريف إدلب بقصف للجيش السوري على نقطة مراقبة تركية.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمهل الجيش السوري، حتى نهاية شباط/ فبراير الجاري، للانسحاب إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية في المنطقة، إلا أن قيادة الجيش السوري وعبر بيان له اليوم الأحد، أعلن سيطرته على مساحة جغرافية تزيد عن 600 كم مربع بين ريف إدلب الشرقي وجنوبي حلب، وبالتالي إحكام السيطرة على عشرات البلدات والقرى، على الرغم من إرسال تركيا المزيد من التعزيزات العسكرية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: