الائتلاف السوري المعارض: تذكروا أنه بعد إدلب لايوجد إدلب أخرى

قال المكتب الإعلامي في الائتلاف السوري المعارض، إن “دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف أرسلت رسائل إلى بعثات الدول الصديقة والشقيقة للشعب السوري، بمناسبة أعياد الميلاد، وحثتهم على التحرك الجاد لمنع وقوع كارثة إنسانية في إدلب وريفها”.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي ضمن حملة دبلوماسية مكثفة يقوم بها رئيس الائتلاف الوطني ودائرة العلاقات الخارجية لحشد موقف دولي من أجل الوقف الفوري للحملة العسكرية في إدلب.

وجاء في رسالة مدير العلاقات الخارجية في الائتلاف أنه “بينما يحتفل العالم بأعياد الميلاد، ترتكب روسيا ونظام الأسد جرائم حرب فظيعة بحق المدنيين، وفي الوقت الذي تقرأون فيه رسالتي هذه، فإن إدلب تتعرض لكارثة إنسانية بسبب الجرائم والقصف وعمليات التهجير المستمرة، ويسقط المزيد من الضحايا، والدفاع المدني يعمل بكل قوته لإنقاذ المدنيين”.

وأضاف: “نحن دائماً نقول إن بعد إدلب لا يوجد إدلب أخرى، وإن إدلب هي سورية الصغرى، لذلك لكم أن تتخيلو الأوضاع الصعبة والكارثية وما هي الكارثة المروعة التي تنتظرنا في الأيام القادمة”.

وطالب الدول ببذل أقصى الجهود لضمان وضع حد لمعاناة الشعب السوري، ووقف العدوان عليه من قبل روسيا ونظام الأسد، والعمل على تطبيق القرارات الدولية الخاصة بالشأن السوري وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار ٢٢٥٤.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: