الإفراج عن العشرات من موظفي شركات رامي مخلوف

بعد أن تم اعتقالهم قبل أشهرٍ قليلة في ظل تصاعد التّوتر بين رجل الأعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد والسّلطات الأمنية والمالية السورية , أفادت مصادر إعلامية أن الجهات الأمنية السورية أطلقت سراح موظفين في شركات رامي مخلوف.

ونقلت وكالة فرانس برس عن موظف سابق في شركة “سيريتل” إحدى كبريات استثمارات مخلوف في سوريا، أنه “تم الإفراج عن عدد من الموظفين والمديرين”، وأشار الموظف الذي قالت الوكالة إنه طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى أنه “يعرف شخصياً أربعة بينهم”

بينما ذكر تْ مصادر أخرى بأنّه تمّ الإفراج عن معظم الذين اعتقلتهم” من موظفي شركات مخلوف، وأكد المصادر أن بينهم 41 موظفا في “سيريتل” و57 آخرين كانوا يعملون في “جمعية البستان”، إضافة إلى 58 من الضباط والأفراد الذين كانوا ينتظمون ضمن المجموعات المسلحة التابعة للجمعية.

ولم يصدر حتى اللحظة أي تعليق رسمي حول تلك التطورات سواء من رامي مخلوف، أو من السلطات السورية.

وكان مخلوف أعلن منذ مطلع مايو أن السلطات بدأت باعتقال عدد من موظفي شركاته، قبل أن يعلن في يوليو أن الاعتقالات الأمنية لموظفي شركاته لم تتوقف طيلة الأشهر الستة الماضية، وقال: “اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول ولم يبق لدينا إلا النساء”.

وبدأت الأزمة بين مخلوف والحكومة حين رفض تسديد 134 مليار ليرة سورية “لإعادة التوازن إلى الترخيص الممنوح له” طالبته بها الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، وتصاعدت الإجراءات وصولا إلى الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لمخلوف وزوجته، ثم تعيين حارس قضائي على شركة “سيريتل” وهي إحدى كبريات استثماراته في سوريا، إضافة إلى إلغاء استثماراته في المناطق الحرة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: