الإدارة الذّاتيّة تؤكد على ضرورة مواصلة وتكثيف الحوار السّوريّ – السّوريّ لحلّ الأزمة السّوريّة

????????????????????????????????????

أكّدت الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا على ضرورة مواصلة وتكثيف الحوار السّوريّ – السّوريّ لحلّ الأزمة السّوريّة، وأقرّت دعم أربعة قطاعات حيويّة خلال عام 2020 لها مردود، ومشاريع إنتاجيّة تخدم أهالي شمال وشرق سوريّا، وذلك خلال عَقْدها الاجتماع السّنويّ الأوّل.

وبحسب وكالة هاوار الإعلامية عقد المجلسُ التّنفيذيّ للإدارةِ الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا اجتماعه السّنويّ الأوّل، ناقش من خلاله الأوضاع السّياسيّة والاجتماعيّة، وأهمّ المشاريع الخدميّة الإنتاجيّة والإنجازات الّتي حقّقتها الإدارة بالإضافة لوضع خطط مستقبليّة ومشاريع خدميّة لأهالي المنطقة.

وحضر الاجتماع كلّ من الرّئاسة المشتركة للمجلس التّنفيذيّ بيريفان خالد وعبد حامد المهباش ونوّابهم، والرّؤساء المشتركين لهيئات ومكاتب الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا.

وبدأ الاجتماع بدقيقة صمت تلاها تقييم الوضع السّياسيّ من قبل المجتمعين على مدار عام كامل، وأهمّ المتغيّرات خلاله، لاسيّما الانفتاح الواسع على الإدارة الذّاتيّة من قبل الدّول الغربيّة خلال العام الفائت، الأمر الّذي يشير إلى مدى أهمّية ونجاح مشروع الإدارة الذّاتيّة.

وخلال تقييم الوضع أشار المجتمعون إلى المفاوضات الّتي جرت مع الحكومة السّوريّة، ولم تصل على نتائج ملموسة إلى الآن نتيجة تعنّت حكومة دمشق ورغبته بعودة الأمور إلى ما كانت عليه ما قبل الأزمة، ومحاولته المراوغة واللّعب على عامل الوقت للحصول على مكتسبات.

كما أشاد المجتمعون خلال طرحهم للوضع السّياسيّ بالتّضحيات والصّمود لأهالي شمال وشرق سوريّا في وجه العدوان التّركيّ الّذي احتلّ جزءاً من الأراضي السّوريّة وهجّر أهلها، كما أشاروا إلى أنّ المقاومة هي الخيار الوحيد لإخراج المحتلّ.

وأكّد المجتمعون على ضرورة الاستمرار في المقاومةِ، وتفعيل الحوار السّوريّ _ السّوريّ كوسيلة للخروج من الأزمة، وضرورة تفعيل اللّقاءات بينَ الإدارة الذّاتيّة وأهالي شمال وشرق سوريّا من خلال الملتقيات الجماهيريّة.

وعلى النّاحية الإقليميّة والدّوليّة فقد تطرّق المجتمعون الى الأوضاع في لبنان، وتدخّل تركيا في ليبيا وإرسال مرتزقتها إلى هناك، والتّوتّرات بين الدّول العُظمى بعد مقتل قائد الحرس الثّوريّ الإيرانيّ قاسم سليمانيّ.

وشكّل المجتمعون لجنةً مهمتها دراسة وتقييم التّقارير السّنويّة الواردة من هيئات ومكاتب الإدارة الذّاتيّة والّتي تتضمّن أهمّ المنجزات الّتي تمّ تحقيقها، والصّعوبات والعوائق الّتي تواجه عمل كلّ لجنة، والعمل على حلّها.

وأعطى المجتمعون قطاعات الزّراعة والصّحّة والخدمات والتّعليم أهمّيّةً من حيثُ الدّعم لتزويد الإدارة الذّاتيّة بمشاريع انتاجيّة تخدم أهالي مناطق شمال وشرق سوريّا إلى جانب توفير الأمن والاستقرار في مناطق الإدارة الذّاتيّة.

وتطرّقوا خلال الاجتماع الى الصّعوبات والمشاكل الّتي واجهت عمل هيئات ومكاتب الإدارة الذّاتيّة، والعمل على تلافيها في المستقبل.

ومن الجدير بالذّكر أنّ الاجتماع السّنويّ للإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا جاءَ بعد عدّة اجتماعات ولقاءات أجرتها الهيئة الرّئاسيّة مع الإدارات السّبعة، وبعد عقد الإدارات السّبعة اجتماعاتها السّنويّة، ليتمّ مناقشة وطرح أعمال الإدارات السّبعة، ومشاريعها الإنتاجيّة، ومشاكلها ومقترحاتها خلال هذا الاجتماع.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: