الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تحيي مقاومة كوباني وتشكر من وقف بجانبها

اصدرت الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بياناً أحيت مقاومة كوباني في وجه تنظيم داعش الارهابي

وجاء في البيان:

 تعتبر مقاومة كوباني أساساً مهماً ونقطة تحول في مسار ثورة روج آفا- شمال وشرق سوريا، حيثُ كانت أولى بدايات كسر حلم تنظيم داعش الإرهابي والقوى التي عولت على داعش في إقامة إمارة متطرفة في سوريا. 

 

هذه المكاسب تعتبر ميراثاً تاريخياً في العصر الحديث وأفضت إلى تطوير فلسفة المقاومة والحماية الذاتية التي أثبتت بجدارة قوتها من خلال تلاحم مكونات شمال وشرق سوريا المتعددة. 

كانت مقاومة كوباني ولا تزال طريقاً نحو الحفاظ على القيم التي تبنتها ثورة شعبنا، حيث إن  ما ظهر في عفرين من مقاومة ولمدة ٥٨ يوماً، كان جزءاً مهماً وامتداداً لمقاومة كوباني التي عرف العالم من خلالها حقيقة ثورة شعبنا وسعيه نحو تحقيق الديمقراطية وقيم العيش المشترك، وكذلك كانت مقاومة سري كانيية/ رأس العين وكري سبي/ تل أبيض. 

 

وفي الوقت الذي نشكر كل الشعوب التي ساندت هذه المقاومة التاريخية وأعلنت يوم الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني يوماً لتضامن العالم مع كوباني فإننا نستذكر شهداء هذه المقاومة وكافة شهداء مناطق شمال وشرق سوريا، ونؤكد على إن طريق المقاومة هو خيارنا في تحقيق تطلعات شعبنا وسعيه نحو بناء سوريا الديمقراطية. 

 

ونؤكد كذلك على إن جهود ومكاسب شعبنا التي تحققت في القضاء على داعش عسكرياً وبالتعاون مع التحالف الدولي لا تزال في خطر، طالما إن هناك من يتربص بهذه المكاسب التي هي ملك لعموم الشعوب والمجتمعات في العالم، حيث يعتبر القضاء على داعش في مناطقنا هو تأمين عملي لأمن واستقرار سوريا والمنطقة والعالم من خطر التطرف بشكله وجزءه الأكبر. 

 

وإن دعم تركيا لتنظيم داعش بشكله الجديد والمتمثل فيما يسمونه اليوم بالجيش الوطني هو تهديد لكل ما تم ذكره، حيثُ إن وجود الاحتلال التركي ومرتزقته في سوريا وإقدامهم على ارتكاب أبشع الجرائم والانتهاكات هو تعدٍ واضح للقيم والمبادئ التي ساندتها شعوب العالم في يوم ١ نوفمبر/ تشرين الثاني. 

 

في الختام ندعو عموم المجتمعات في العالم والشعوب على اختلاف انتماءاتها أن تساند وتستمر في دعم خيار الدفاع والمقاومة ضد الإرهاب في شمال وشرق سوريا والعمل على تحقيق أهداف هذا اليوم العالمي من خلال الوقوف والحد من الدور والممارسات التركية التي باتت تمثل مستوى الخطر ذاته الذي كان يمثله داعش من خلال التهديد التركي العلني اليوم لأمن واستقرار المنطقة وكل العالم، وذلك بإصرارها على تأجيج الصراع والفتن والحروب سعياً لتحقيق أجنداتها على حساب أمن وأمان الشعوب دون تمييز. 

 

تحية لأرواح شهداء كوباني وعموم شهداء النضال ضد الإرهاب والتطرف. 

 

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

عين عيسى في 2020/11/1

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: